بنك سبيربنك الروسي يطلب من عميلٍ له تقديم بيانات عن إيراداته من العملات المشفرة

 

طلب أكبر بنك في روسيا، سبيربنك، من عميلٍ لديه تقديم معلومات عن دخله من العملات المشفرة، وذلك وفقًا للنسخة الروسية من مجلة فوربس يوم ١٧ مايو.

وقد أخبر فلاديمير سميركيس، المؤسس المشارك لمنصة تداول العملات المشفرة Toxenbox.io، فوربس أن العميل الذي لم يكشف عن اسمه تلقى خطابًا من سبيربنك يطلب الكشف عن عائدات العملات المشفرة. واستندت الرسالة إلى طلبه وفقًا للقانون الاتحادي رقم ١١٥، "بشأن مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب". وبحسب ما ورد أبلغ العميل بالفعل البنك عن دخله من تبادل العملات المشفرة.

وعلى وجه التحديد، أراد سبيربنك معرفة عنوان محفظة العملات المشفرة للعميل، وما هي معدات التعدين التي استخدمها العميل (بما في ذلك نموذج ومعلمات مزرعة التعدين الخاصة بهم) ومؤشرات معدل الهاش.

كما طلب البنك مستندات تثبت ملكية أو استئجار معدات التعدين، وكذلك المباني التي تضم المزرعة. وقد أكد سبيربنك لاحقًا على المعلومات، وفقًا لفوربس.

حيث قال سميركيس "إننا نشعر بالقلق الشديد إزاء الطريقة التي يمكن بها لسبيربنك التصرف وفقًا لشروط لا توجد حتى الآن في القانون الروسي". وأجاب أرتيم تولكاتشيف، مؤسس ومدير تنفيذي لنظام الصرف اللامركزي المنظم، أن هذا ليس نوعًا جديدًا من الطلبات، قائلًا: أن سبيربنك "يعمل ضمن إطاره التنظيمي للتعامل مع النقد. لذلك فهي وسيلة لإدخال إيرادات العملة المشفرة بشكل قانوني في التداول."

وكان رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف قد علق يوم ١٦ مايو، أن تنظيم العملات المشفرة ليس أولوية بالنسبة للحكومة الروسية حيث أن العملات المشفرة تفقد شعبيتها. وأشار ميدفيديف إلى أن المشكلة حظيت بمزيد من الاهتمام في منتدى سابق في مايو ٢٠١٨، حيث حث الحكومة على تشريع بعض مصطلحات العملات المشفرة الأساسية على الأقل. وخلص رئيس الوزراء إلى أنه على الرغم من تراجع الضجة حول بيتكوين (BTC)، إلا أن أسواق العملات المشفرة قد تستمر في الارتفاع.