نظام الرصد المالي الروسي يسعى لإنشاء أداة لتتبع معاملات العملات المشفرة

أمرت هيئة الرقابة المالية الاتحادية الروسية بإنشاء أداة تحليلية لتتبع معاملات العملات المشفرة، لا سيما تلك الموجودة في بيتكوين (BTC)، حسبما ذكرت بي بي سي نيوز روسيا يوم الأربعاء، ٢٩ أغسطس.

وبحلول نهاية عام ٢٠١٨، سيتم إدراج التطبيق الجديد في نظام رصد مكثف للمؤسسة، والذي يتمثل هدفه الرئيسي المزعوم في مواجهة مخططات الاحتيال ومنع تمويل الإرهاب. ومن المتوقع أن تقوم الأداة بتوحيد المعلومات المجزأة حول الاحتيال وربط الحالات المختلفة.

وكان الفائز في عقد الحكومة لتطوير برنامج الرصد هذا هو معهد أمن المعلومات والتحليل في موسكو (SPI). حيث كانت شركة المعهد قد طور في السابق نظام iRulesoftware، الذي كان يستخدم على نطاق واسع من قبل دائرة المراقبة نفسها، وكذلك من قبل قوات الأمن الروسية وشركات التأمين، وفقا لبي بي سي.

ووفقا للوثائق العامة، تبلغ قيمة العقد ١٩٥,٥ مليون روبل (حوالي ٢,٩ مليون دولار) ويصف تقنية تسمح بتتبع مستخدمي المحفظة الرقمية. ويمكن أن تجد الأداة اسم شخص معين، وحساب مصرفي، وبطاقة ائتمان، ورقم هاتف جوال، بالإضافة إلى رقم المحفظة الإلكترونية. كما ستتضمن بيانات عن معاملات العملات المشفرة وعملة بيتكوين.

ولطالما اتخذت هيئة الرقابة المالية الاتحادية في روسيا موقفًا حاسمًا تجاه العملات المشفرة. وفي بيانٍ صحفي صدر في عام ٢٠١٤، ذكرت الهيئة التنظيمية أن مجرد استخدام الأموال الرقمية يمكن أن يكون سببًا لاعتبار الصفقة غير قانونية.

كما ألمح مستشار فلاديمير بوتين السابق على شبكة الإنترنت، جيرمان كليمينكو، المعروف بنهجه المتشدد في منع تطبيق تيليغرام للتراسل في روسيا، موقف الحكومة بشأن العملة المشفرة إلى بي بي سي قائلًا:

"نظرًا لعدم الكشف عن الهوية وعدم القدرة على العثور على مصادر المعاملات، يتم استخدام العملات المشفرة في منطقة رمادية. فعلى سبيل المثال، في الشبكة المظلمة لشراء الأسلحة والمخدرات أو أشرطة الفيديو العنيفة. كما يساور المشرعون في العديد من البلدان قلق بشأن هذه الظاهرة التي أكدها التحليل الذي أجريناه نيابة عن الرئيس [فلاديمير بوتين]."