باحثان يقترحان نسخة جديدة لبديل بلوكتشين قابل للتوسع

قام المرشح للدكتورة يوناتان سومبولينسكي والدكتور أفيف زوهار، وكلاهما من الجامعة العبرية في القدس، بإصدار ورقة بحثية هذا الأسبوع حول "بلوك داغ" قابلًا للتوسع، وهي بنية شبكة بديلة لبروتوكول بلوكتشين، يُسمى "فانتوم".

وكان سومبولينسكي وزوهار قد قدما في عام ٢٠١٣ ورقة بحثية حول بروتوكول "غوست" لتقديم هيكل "بلوك داغ"، والذي يغير هيكل سلسلة بلوكتشين لبيتكوين بصورة جذرية ليصبح شجرة، كوسيلة لتحسين الأمن وتسريع أوقات المعاملات.

في حديث في "بلوكشين في بيركلي" في نوفمبر ٢٠١٧، أوضح سومبولينسكي أن هيكل "بلوك داغ" يخدم الجميع في وقت واحد. ويأتي هذا على النقيض من هيكل بلوكتشين، حيث يتم إضافة الكتل الجديدة واحدة في كل مرة بمجرد التحقق منها.

ويستند بحث "فانتوم" إلى بروتوكول "سبكتر" الذي طوره الباحثين، والذي يؤكد المعاملات من خلال التصويت العودي من الكتل السابقة. ومع ذلك، فخلافًا لبروتوكول "سبيكتر"، سوف يستخدم فانتوم "خوارزمية الجشع" على بروتوكول "بلوك داغ" لإنشاء بنية كتل أكثر خطية من خلال "التمييز [بين] الكتل التي تم تعدينها بشكلٍ صحيح من العقد الصادقة وتلك التي تم استخراجها من قبل العقد غير المتعاونة التي انحرفت عن بروتوكول تعدين داغ".

ويعني الهيكل الخطي لفانتوم التضحية بأوقات التأكيد الأسرع التي جاءت مع سبيكتر، على الرغم من أن الورقة تثير إمكانية الجمع بين البروتوكولين من أجل "التمتع بأفضل ما في العالمين".

وعلى الرغم من أن معظم العملات الرقمية تعمل على بروتوكول بلوكتشين، إلا أن هناك عدد منها يعمل على "بلوك داغ". فعلى سبيل المثال، "بايتبول" هي عملة قائمة على بروتوكول "داغ" ويتم فيها ربط المعاملات معًا وتحتوي على تجزئات (هاش) من المعاملات السابقة. أيوتا أيضًا تقوم على برتوكول "داغ"، ولكنها تتطلب التحقق من صحة اثنين على الأقل من المعاملات السابقة قبل إنشاء معاملة جديدة.


تابعنا على التليغرام