تقرير: عدد مجموعات ضغط بلوكتشين والعملات المشفرة قد تضاعف ثلاث مرات في عام ٢٠١٨

تضاعف عدد جماعات الضغط التي تعمل على قضايا تكنولوجيا بلوكتشين في واشنطن العاصمة ثلاث مرات في عام ٢٠١٨، وفقًا لما أفاد به موقع Politico يوم ١٨ مارس.

وبحسب ما ورد فقد ارتفع عدد الكيانات التي تعمل من أجل العملات الرقمية وبلوكتشين ثلاث مرات تقريبًا خلال العام الماضي، حيث وصلت إلى ٣٣ مشروعًا في الربع الرابع من عام ٢٠١٨ مقارنة بـ ١٢ في نفس الفترة من عام ٢٠١٧.

وقد أشار جيري بريتو - المدير التنفيذي في منظمة كوين سنتر غير الربحية التي تعمل مع النائبين وارين ديفيدسون (جمهوري-أوهايو) ودارين سوتو (ديموقراطي-فلوريدا)، وكلاهما معروفان بموقفهما الصديق للعملات المشفرة - إلى إن النمو مدفوعًا بتنظيم الأوراق المالية.

وفي شهر يناير، ذكر سوتو أنه لا ينبغي تنظيم معظم العملات المشفرة بموجب الجهات التنظيمية للأوراق المالية في البلاد. ووفقًا لسوتو، يجب أن تشرف لجنة السلع والعقود الآجلة ولجنة التجارة الفيدرالية على العملات المشفرة، بدلًا من تصنيفها كأوراق مالية تحت حكم هيئة الأوراق المالية والبورصات.

ويزعم أن شركات بلوكتشين تواجه المزيد من الصعوبات عندما يتعلق الأمر بنشر التكنولوجيا خارج مجال العملات الرقمية. فوفقًا لواحدة من أعضاء جماعات الضغط دينا إيليس روتشيند، لا تزال شركات بلوكشين في المراحل الأولى من الفوز بحلفاء في الكونغرس. كما قالت إزي كلاين من كلاين/جونسون جروب المدعومة من ريبل، والتي تناصر تحالف إنترنت القيمة في أمريكا:

"أعتقد أنه عندما يكون لديك تقنية جديدة ومنصات جديدة في المجالات القديمة والمنظمة بشدة، فأنت بحاجة إلى أكثر عدد ممكن من الأصوات والمشاركين يمكنك الحصول عليه."

وفي العام الماضي، شكّل كبار قادة الصناعة مثل بورصة العملات المشفرة "كوين بيز"، وشركة التكنولوجيا الناشئة "بروتوكول لابز"، وكذلك ديجيتال كارنسي غروب بولي تشين كابيتال، "أول" مجموعة ضغط تمثل مجال بلوكتشين في واشنطن. وسوف تمثل رابطة بلوكتشين مزاعم رواد الأعمال والمستثمرين الذين يشاركون في المشاريع القائمة على بلوكتشين.