تقرير: فيسبوك قد تستخدم العملات المستقرة المرتبطة بالعملات الورقية لليبرا

أفيد أن فيسبوك منفتح لفكرة استخدام العملات المستقرة المربوطة بالعملات الوطنية في مشروع ليبرا القادم.

ووفقًا لرويترز في ٢٠ أكتوبر، قال ديفيد ماركوس، رئيس مشروع ليبرا من فيسبوك والمدير التنفيذي لخدمة المحفظة كاليبرا، إن ليبرا يمكنها استخدام مختلف العملات المستندة إلى العملات الورقية، بدلًا من التوكن المقترح في البداية.

 ومتحدثًا في ندوة مصرفية يوم الأحد، ذكر ماركوس أن الهدف الرئيسي للمشروع هو إنشاء نظام دفع أكثر كفاءة وأنه لا يعارض النظر في طرق بديلة. حيث قال ماركوس:

"يمكننا أن نفعل ذلك بشكل مختلف"، مضيفًا: "بدلًا من أن يكون لدينا وحدة اصطناعية ... يمكن أن يكون لدينا سلسلة من العملات المستقرة، عملة مستقرة بالدولار، عملة مستقرة باليورو، عملة مستقرة بالجنيه الإسترليني، إلخ ...[...] ويمكننا بالتأكيد التعامل مع هذا وامتلاك عدد كبير من العملات المستقرة التي تمثل العملات الوطنية في شكل رقمي رمزي [...] هذا هو أحد الخيارات التي يجب مراعاتها."

كان الدعم المقترح أصلًا لتوكن ليبرا عبارة عن سلة من العملات الوطنية المختلفة بما في ذلك الدولار الأمريكي واليورو والين الياباني والجنيه البريطاني والدولار السنغافوري.

المشروع يحتاج إلى المرونة وسط بيئة تنظيمية معادية

 أفادت التقارير أن ماركوس أشار إلى أن العملات المستقرة المذكورة أعلاه لم تكن الخيار المفضل لرابطة ليبرا للمشروع، لكنه قال إنه يجب أن يظل مرنًا.

وقد فقدت الرابطة - الهيئة الحاكمة للمشروع - العديد من الأعضاء الرئيسيين في الأسابيع الأخيرة، بما في ذلك شركات الدفع والتجارة الإلكترونية الكبرى مثل باي بال وفيزا وإيباي وماستركارد وسترايب.

 ووفقًا لوزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشين، غادرت الشركات رابطة ليبرا لأن المشروع "لا يتناسب" مع المعايير الأمريكية لمكافحة غسل الأموال.