مشروع قانون مقترحٌ في الكونغرس الأمريكي من شأنه أن يبدأ دراسة العملات الرقمية في الاتجار بالجنس

اقترحت لجنة الخدمات المالية بمجلس النواب الأمريكي مشروع قانون اليوم من شأنه أن يشرع في إجراء دراسة حول كيفية استخدام العملات الرقمية المشفرة في الاتجار بالجنس.

وإذا تمت الموافقة على مشروع القانون وتوقيعه ليصبح قانونًا، فإنه يتطلب من المراقب العام للولايات المتحدة البحث عن كيفية "استخدام العملات الافتراضية والأسواق عبر الإنترنت لشراء أو بيع أو تسهيل تمويل السلع أو الخدمات المرتبطة بالاتجار بالجنس". كما ستفحص الدراسة بشكلٍ إضافي استخدام العملات الرقمية في تجارة المخدرات غير المشروعة.

وقد تم إعداد قانون "مكافحة الشبكات غير المشروعة وكشف الاتجار" أو "قانون مكافحة الاتجار بالبشر" من قبل النائب "خوان فارغاس" وكان من المفترض أن يتم تقديمه يوم ١٢ يونيو. ويدعو القانون إلى تحسين "جهود الوكالات الفيدرالية الرامية إلى عرقلة استخدام العملات الرقمية والأسواق عبر الإنترنت لتسهيل الاتجار بالجنس والمخدرات".

ووفقًا للمذكرة، ففي موعدٍ أقصاه سنة واحدة بعد إقرار القانون، سيُطلب من المراقب العام تقديم التقرير إلى لجنة المصارف والإسكان والشؤون الحضرية ولجنة الخدمات المالية، مع نتائج الدراسة وتوصيات لاتخاذ إجراءات تشريعية أو تنظيمية.

وقد أعرب أعضاء الكونغرس، بما في ذلك أعضاء لجنة الخدمات المالية، عن شكوكهم ورفضهم الصريح تجاه العملات المشفرة في الماضي. حيث أدان النائب شيرمان من ولاية كاليفورنيا فكرة العملات الرقمية ذاتها، قائلًا إنها "تساعد الإرهابيين والمجرمين على نقل الأموال حول العالم ... فهي تساعد الشركات الناشئة على ارتكاب عمليات الاحتيال، وأخذ المال، ولا تؤدي إلى إنشاء أعمال مفيدة إلا في واحد بالمئة فقط من الوقت."

كما شارك النائب إيمانويل كليفر مخاوفه من إمكانية استخدام بيتكوين "لتسهيل الحملات المتطرفة للإيذاء والمضايقة و/أو العنف ضد الأمريكيين"، في حين قال النائب روجر ويليامز إن "جميع العملات الرقمية في العالم لا تتوافق مع معايير مكافحة غسل الأموال/اعرف عميلك المهمة ويجب ألا نتوقع إرخاء هذه المعايير.

ولا يتردد أعضاء آخرون في الكونغرس في استكشاف الفرص في مجال العملات الرقمية المشفرة، وإظهار نهج أكثر انفتاحًا تجاه هذا المجال. حيث قال توم إيمر، وهو عضو في كتلة بلوكتشين بالكونغرس، إن الولايات المتحدة يجب أن تكون "موطن هذا الابتكار ويجب أن تتبنى هذه التقنيات الجديدة"، مشجعًا الوكالات الفيدرالية على تطوير أنظمة أكثر ملاءمة للعملات الافتراضية وبلوكتشين. ويعتقد السيناتور مارك وارنر، الذي اكتسب سمعة باعتباره مؤيدًا صعوديًا للعملات الرقمية المشفرة، أن "بلوكتشين لديها القدرة على أن تكون تحويلية مثل الهواتف الخلوية".