الرئيس مادورو يأمر بنك فنزويلا بقبول عملة بترو المشفرة

 

أمر الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو البنك الرائد في البلاد، بانكو دي فنزويلا، بقبول العملة المشفرة للبلاد، بترو (PTR) في جميع فروعها، وفق ما أعلنته وزارة المالية في البلاد يوم ٤ يوليو.

ووفقًا للتغريدة، فقد أعطى مادورو "الأمر الصريح بفتح مكاتب بترو في جميع فروع بنك فنزويلا". ويبدو أن الإعلان جاء خلال حدث احتفال بالذكرى السنوية العاشرة لتوطين البنك المعني.

وفي ١٩ يونيو، أعلن مادورو أنه تم تخصيص ٩٢٤ مليون بوليفار (أكثر من ٩٢,٥ مليون دولار) للبنك الرقمي للشباب والطلاب لفتح مليون حساب محفظة بترو للشباب في البلاد. وقد علق خوسيه أنخيل ألفاريز، رئيس الرابطة الوطنية للعملات المشفرة في البلاد، على منفذ أخبار العملات المشفرة "سي سي إن":

"إنه قرار جريء وصحيح للمضي قدمًا نحو الاقتصاد المختلط حيث تتنافس العملة الائتمانية لبلد ما مع العملة المشفرة."

وحسبما أفاد كوينتيليغراف في يناير، فقد عارضت فنزويلا عقوبات الولايات المتحدة، بما في ذلك العقوبات المفروضة على وجه التحديد ضد المعاملات في العملة الرقمية الوطنية للبلاد، بترو. وفي مارس، منع الرئيس ترامب المواطنين الأمريكيين من شراء بترو.

وفي مايو، اندلعت الأخبار بأن فنزويلا تدرس إغلاق عمليات التسوية التجارية المتبادلة مع روسيا باستخدام الروبل.