ترامب يبدي معارضته للعملات المشفرة، وعلى وجه التحديد ليبرا وبيتكوين

عبّر رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب عن معارضته للعملات المشفرة ككل، مشيرًا إلى بيتكوين وليبرا على وجه التحديد، وذلك في سلسلة من التغريدات نشرت في حوالي الساعة ٨:١٥ مساءً بتوقيت شرق الولايات المتحدة يوم ١١ يوليو.

 والنص الكامل للتغريدات هو كما يلي:

"أنا لست من محبي بيتكوين والعملات المشفرة الأخرى، التي ليست مالًا، والتي تكون قيمتها شديدة التقلب وتستند إلى العدم. الأصول المشفرة غير المنظمة يمكن أن تسهل السلوك غير المشروع، بما في ذلك تجارة المخدرات وغيرها من الأنشطة غير القانونية....

"...وبالمثل، فإن" العملة الافتراضية "لفيسبوك، ليبرا، لن يكون لها مكانة أو موثوقية تذكر. فإذا أراد فيسبوك وشركات أخرى أن يصبحوا بنكًا، فيجب عليهم السعي للحصول على ميثاق مصرفي جديد وأن يخضعوا لجميع اللوائح المصرفية، تمامًا مثل البنوك الأخرى، سواء الوطنية...

"...أو الدولية. نحن نمتلك عملة حقيقية واحدة فقط في الولايات المتحدة الأمريكية، وهي أقوى من أي وقت مضى، ويمكن الاعتماد عليها والوثوق بها. إنها العملة الأكثر هيمنة في أي مكان في العالم، وستظل دائمًا على هذا النحو. ويطلق عليها الدولار الأمريكي!"

ويظل السبب الذي دفع ترامب لإصدار هذه التغريدات هو مسألة تكهنات. وقد جاءت في ليلة "مؤتمر التواصل الاجتماعي" الذي عقده ترامب، وهو مؤتمر مغلق ضم العديد من الشخصيات البارزة في مجال وسائل التواصل الاجتماعي. وربما يكون الحدث قد وضع فيسبوك في مقدمة أفكار ترامب.

 من الممكن أن تكون جلستي الكونغرس الوشيكة حول مشروع ليبرا من فيسبوك، والمقرر عقدها يومي الثلاثاء والأربعاء ١٦ و١٧ يوليو، قد ألهمت ترامب أيضًا بنشر تغريدات حول الموضوع.

وتبقى النتيجة المقصودة لهذه التغريدات من حيث السياسة أو الممارسة غير مؤكدة.