الشرطة الصينية تلقي القبض على٤٠٠٠ من القائمين بتعدين العملات المشفرة بعد ارتفاع غير الطبيعي في الطاقة

ألقت الشرطة في الصين القبض على ٢٢ مشتبهًا به حيث زعمت تورطهم في نشاط تعدين غير قانوني للعملات المشفرة أدى إلى خسارة في الطاقة تبلغ قيمتها حوالي ٣ ملايين دولار، وذلك وفقًا لتقارير وسائل الإعلام المحلية "شينخوا نت" يوم ١٢ يوليو.

وبحسب ما ورد، صادرت الشرطة في جيانغسو، المقاطعة الساحلية لشرق الصين، ٤٠٠٠ وحدة من الأجهزة التي استخدمت بطريقة غير قانونية لتعدين العملات المشفرة مثل بيتكوين (BTC) في تسعة مصانع.

ووفقا للتقرير، بدأت شرطة جيانغسو تحقيقًا جنائيًا بعد أن أبلغت شركة كهرباء محلية عن ارتفاع غير طبيعي في استهلاك الكهرباء. وبعد ما يقرب من شهرين من التحقيق، اكتشفت الشرطة في مدينة تشنجيانغ في جيانغسو مجموعة من المجرمين الذين يُزعم تورطهم في القضية.

وقد ذكرت شركة إمدادات الطاقة ومقرها تشنجيانغ أن كل وحدة تعدين كانت تستخدم ما بين ٢٥ و٥٠ كيلو واط ساعي من الكهرباء بالأسعار الصناعية في اليوم، وأن المجرمين قد سرقوا ما قيمته حوالي ٢٠ مليون يوان صيني (٢,٩١ مليون دولار).

تعتبر الصين عملاقًا معروفًا لتعدين العملات المشفرة، حيث يُقال إنها مسؤولة عن ٧٠٪ من جميع العملات المشفرة التي يتم توليدها سنويًا على الرغم من حظر تداول بيتكوين في عام ٢٠١٧. ويوجد العديد من مجمعات التعدين في بيتكوين في الصين بسبب الفائض الهائل من الكهرباء الرخيصة. فالصين هي موطن لشركة بيتماين، أكبر منتج لأجهزة التعدين في العالم والتي تقوم بتصنيع شرائح كمبيوتر التعدين الخاصة بالعملات المشفرة المعروفة باسم رقائق أسيك.

وفي وقت سابق من شهر يونيو، جمعت الشرطة في الصين أدلة على قيام أشخاص بوضع كابلات عبر مزارع السمك لسرقة طاقة آبار النفط لتغذية تعدين بيتكوين. وفي الوقت نفسه، تشير تقارير غير مؤكدة إلى أن بعض القائمين بالتعدين الصينيين يقومون أيضًا بعمليات في إيران بسبب أسعار الطاقة الرخيصة.