المدير المالي في باي بال: التجار ليسوا مهتمين بالعملات الرقمية بسبب التقلبات

قال جون رينه، المدير المالي في باي بال، في مقابلة مع سي إن بي سي يوم ١٦ مايو، إن الشركة لا ترى الكثير من الاهتمام بالعملات الرقمية لأن تقلب الأسعار يهدد إمكانية نجاح أعمال تجارها.

وكانت خدمة الدفع المركزية "باي بال" رائدة في قبول العملات الرقمية. وكان بإمكان للتجار اختيار قبول بيتكوين على المنصة منذ عام ٢٠١٤، عندما كانت قيمة بيتكوين تبلغ حوالي ٤٠٠ دولار. واليوم، ذكر ريني أن باي بال لا يرى حاليًا الكثير من الاهتمام بالعملات الرقمية من التجار الذي يتعاملوا معه، نظرًا لأن الطبيعة المتقلبة للعملات العملات الرقمية يمكن أن تسبب خسائر طارئة، موضحًا:

"إذا كنت تاجرًا ولديك، على سبيل المثال، هامشًا بنسبة ١٠ بالمئة على منتج تبيعه وتقبل بيتكوين، على سبيل المثال، وفي اليوم التالي يتحرك سعر العملة بنسبة ١٥ بالمئة، فأنت الآن أصبحت خاسرًا في هذه المعاملة... ويمكن أن يكون لديك شيء يستهوي المستهلكين، ولكن إذا كان التجار لا يوافقون عليه، فهو قليل القيمة. وفي الوقت الحالي، لا نرى الكثير من الاهتمام من تجارنا".

وأضاف أنه "إذا كان الأمر ليستقر في المستقبل مع وجود عملة أفضل، فإننا سندعم ذلك بالتأكيد".

وويدعم البيان الأخير البراءة المقدمة من باي بال في شهر مارس، والتي تهدف إلى تسريع زمن معاملات العملات الرقمية. فإذا كان بالإمكان تنفيذ التقنية على نطاق تجاري كبير، يمكن أن تسمح بمعالجة مدفوعات العملة الرقمية بين التجار والمشترين على الفور وخارج السلسلة، مما يلغي رسوم المعاملات الكبيرة وفترات التحقق الطويلة.

وباي بال، التي تم إطلاقها في عام ١٩٩٨، لديها ٢٣٧ مليون حساب نشط مسجل، مع حجم دفع يبلغ ١٣٢ مليار دولار في الربع الأول من عام ٢٠١٨، بزيادة أكثر من ٣٠ مليار دولار منذ الربع الأول من عام ٢٠١٧.