الرئيس التنفيذي لبانتيرا كابيتال: المستثمرون "يبالغون في رد فعلهم" حول تأجيل القرار بشأن الصندوق المتداول في البورصة "، ويجب عليهم التركيز على الأخبار الصعودية

ادعى دان مورهيد، الرئيس التنفيذي لشركة بانتيرا كابيتال، أن أسواق العملات المشفرة تعكس بعض ردود الفعل المبالغ فيها من المستثمرين في الآونة الأخيرة، وذلك في تصريحات إلى سي إن بي سي يوم ٨ أغسطس.

ففي حديثه في مقابلة على "فاست موني" من سي إن بي سي، اقترح مورهيد أن المستثمرين قد بالغوا في إعطاء الأهمية لتأجيل هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (SEC) اتخاذ قرارها فيما يتعلق بصندوق بيتكوين المتداول في البورصة.

ووفقًا لمورهيد، يجب أن يركز مستثمرو العملات المشفرة بدلًا من ذلك على المزيد من الأحداث الصعودية في السوق، مثل الإعلان عن مشروع العملات المشفرة القادم من قبل مؤسسة إنتركونتيننتال إكستشينج (ICE). حيث من المقرر أن تطلق المؤسسة، والتي تدير ٢٣ بورصة عالمية كبيرة بما في ذلك بورصة نيويورك للأسهم (NYSE)، نظامًا عالميًا للأصول الرقمية بالاشتراك مع مايكروسوفت وستاربكس.

كذلك شدد مورهيد على أن باكت تعتبر "أخبارًا ضخمة"، معتبرًا أن المشروع القادم سيكون له "تأثير عميق للغاية على مدى السنوات الخمس أو العشر المقبلة للأسواق".

أما بالنسبة للتأجيل الأخير لطلب صندوق الاستثمار المتداول في البروصة، توقع مورهيد أن الموافقة على صندوق بيتكوين المتداول في البورصة ستستغرق "وقتًا طويلًا"، مشيرًا إلى المرحلة الوليدة من تبني العملات المشفرة. وكمثال على ذلك، أشار مدير صندوق التحوط إلى حقيقة أن أحدث الأصول التي حصلت على موافقة من هيئة الأوراق المالية والبورصات للحصول على اعتماد الصندوق المتداول في البورصة كان النحاس، وهو المعدن الذي "كان على الأرض لمدة ١٠٠٠٠ سنة"، وقال تعليقًا على ذلك:

"إن الشيء الرئيسي الذي يجب تذكره هو أن بيتكوين تعتبر مشروعًا مبكرًا للغاية، ولكنها تحتوي على تغذية سعرية في الوقت الفعلي - وهذا أمر فريد. فالناس متحمسون بشأن السعر ويبالغون في رد فعلهم."

كما ذكر مورهيد أيضًا أنه في الوقت الذي شهدت فيه العملة المشفرة الرئيسية اتجاهًا سلبيًا في الآونة الأخيرة، إلا أنها لا تزال مرتفعة حوالي ٨٢ في المئة على أساس سنوي، مشيرًا إلى أن "الأمر كله متعلق بالمنظور".