أوكاسيو كورتيز تنتقد الأموال التي تسيطر عليها الشركات في جلسة استماع مجلس النواب حول ليبرا

تحدثت عضوة الكونغرس في نيويورك ألكساندريا أوكاسيو كورتيز عن السيطرة على العملة المشفرة ليبرا من فيسبوك في جلسة لجنة الخدمات المالية في مجلس النواب الأمريكي اليوم.

ووفقًا لتسجيلٍ للحدث، الذي قدمته C-Span يوم ١٧ يوليو، خاطبت أوكاسيو كورتيز المدير التنفيذي لمحفظة كاليبرا "ديفيد ماركوس"، متسائلًا: "[فيسبوك] يريد تأسيس عملة والتصرف من خلال محفظته مثل معالج دفع - كحد أدنى. لماذا يجب دمج هذه الأنشطة في شركة واحدة؟"

وفيما يتعلق بعضوية رابطة ليبرا، سألت أوكاسيو كورتيز، "هل تم انتخابهم [الأعضاء] ديموقراطيًا؟" وبعد أن أجاب ماركوس أنها ليست كذلك، ولكن يحكمها معايير العضوية، لخصت أوكاسيو كورتيز ليبرا بأنها "عملة محكومة من قبل تحالف غير ديموقراطي من الشركات الضخمة إلى حد كبير."

 ومن قضية الرقابة على الشركات، ركزت النائبة على مسألة السياسة النقدية قائلة:

"لقد ذكرت أمس أمام لجنة مجلس الشيوخ أنك ستكون منفتحًا لقبول ١٠٠٪ من راتبك في ليبرا. وفي تاريخ هذا البلد، هناك مصطلح لتلقي المدفوعات بعملة تتحكم فيها الشركات ... ويطلق عليه اسم "عملة ورقية بديلة". وهي فكرة أن راتبك يمكن أن تتحكم فيها شركة بدلًا من حكومة ذات سيادة. هل تعتقد أن هناك أي خطر هنا؟ لقد رأينا من العملة البديلة إلى القضايا المتعلقة بكيفية تعامل فيسبوك مع انتخاباتنا، فنحن نشهد زعزعة استقرار في مصلحتنا العامة."

لقد كانت العملة البديلة للشركة غير قانونية كشكل من أشكال الدفع في الولايات المتحدة لمدة قرن تقريبًا، حيث تم منع اعتبارها "وسائل دفع ملائمة" بموجب قانون معايير العمل العادل لعام ١٩٣٨.

 وقد شككت أوكاسيو كورتيز في وجهة نظر ماركوس حول إذا ما كانت ليبرا، وكذلك العملة عمومًا، يجب أن تكون منفعة عامة. حيث قال ماركوس إن "العملة السيادية يجب أن تظل ذات سيادة"، وذكر أنه لم يكن في وضع يسمح له بتحديد إذا ما كان يجب أن تكون ليبرا منفعة عامة.

وحسبما أفاد كوينتيليغراف سابقًا، ادعى الرئيس التنفيذي لشركة جي بي مورغان تشيس "جيمي ديمون" أن ليبرا لن تشكل تهديدا للعملاق المالي في المستقبل المنظور.