محللون: خطة بورصة نيويورك 'للتسليم المادي' لبيتكوين تمهِّد الطريق لاعتماد العملات الرقمية بشكلٍ كبير

شارك المحللان دومينيك تشو وروبرت كيلي آراءهما حول التقارير الأخيرة بشأن خطط بورصة نيويورك (NYSE) لتقديم عقود مقايضة بيتكوين (BTC)، وذلك على "سي إن بي سي" يوم الثلاثاء، ٨ مايو. حيث جادل كل من تشو وكيلي أن حقيقة تسوية هذه العقود بتسليم بيتكوين في حد ذاتها هي عامل مهم في اعتماد بيتكوين في التيار العام.

وقد اتفق كلا المعلقين بالإجماع في اعتبار أن خطط الشركة الأم لبورصة نيويورك وهي مؤسسة "إنتركونتيننتال إكستشينج" (ICE) - والتي تأتي الأخبار حولها من "عدة تقارير نقلًا عن مصادر مطلعة،" إذا كانت صحيحة، يمكن أن تكون ذات نتيجة بالغة الأهمية بالنسبة لمستقبل العملات الرقمية.

في حين أن العقود الآجلة التي يجري تقديمها حاليًا على بورصة شيكاغو التجارية وبورصة شيكاغو للخيارات يتم تسويتها في نهاية المطاف بالعملات الورقية، أكّد كيلي أن اقتراح إنتركونتيننتال إكستشينج أن عقود مقايضة العملات الرقمية سيتم تسويتها في بيتكوين يعتبر إنجازًا مهمًا يمكن أن يبشر باعتماد كبير للعملات الرقمية في وول ستريت. وأوضح كيلي:

"إن التسليم الفعلي لبيتكوين ... يعني أن إنتركونتيننتال إكستشينج لديها حل حيازة. وقد كان هذا عقبة كبيرة. فكيف تحتفظ بهذه الأصول؟ فهذه هي أدوات ناقلة بشكل عام ... ولذا يجب أن يكون لديك طرف ثالث للوصاية. وهذا أمرٌ جلل، فقد توصلوا إلى حل للحيازة للمالكين من المؤسسات".

ويتم تقديم حلول الوديعة التخزينية في الوقت الحالي من قبل المشغلين الصغار، ولم تؤكد إنتركونتيننتال إكستشينج إذا ما كانت تخطط لبناء حل تخزين بارد داخلي أو الاستعانة بمصادر خارجية. وفي الواقع، رفضت إنتركونتيننتال إكستشينج حتى الآن التعليق على التقارير على الإطلاق.

وقال كيلي إنه إذا كان بإمكان إنتركونتيننتال إكستشينج تقديم حل حيازة مؤهل من قبل هيئة الأوراق المالية والبورصات ومتوافق مع متطلبات الامتثال للهيئة، فإن هذا سيؤدي إلى "فتح البوابات" أمام رأس المال المؤسسي، مما يؤدي إلى بعض "تحركات الأسعار الكبيرة" في أسواق العملات الرقمية.

كما قال إن حل التخزين سيفتح أيضًا الباب أمام معاشات التقاعد والأوقاف، مما أدى به إلى استنتاج أن العملات الرقمية الآن "تتطلع إلى أن تصبح طبقة أصول طارئة ... ومن الواضح أن ذلك على حساب الذهب".

وأشار كيلي إلى أن الأسواق كانت بطيئة في الاستجابة، مما يشير إلى أن الكثيرين يقللون من أهمية الأخبار.

وتأتي خطط شركة إنتركونتيننتال إكستشينج بعد أيام فقط من إعلان شركة غولدمان ساكس العملاقة للخدمات المصرفية الاستثمارية أنها ستفتح مكتبًا لتداول العملات الرقمية "في غضون أسابيع"، بالإضافة إلى تعيين متداول عملات رقمية حاليًا كنائب رئيس لأسواق أصولها الرقمية. وفي هذا الأسبوع، لم تستطع بيتكوين عن كسر المقاومة البالغة ١٠٠٠٠ دولار، حيث تم تداولها بحوالي ٩٢٠٠ دولار في وقت النشر.

  • تابعونا على: