غولدمان ساكس تقول إن بيتكوين 'ليست احتيالًا'.. وتخطط للتداول

أفادت صحيفة "نيويورك تايمز" يوم ٢ مايو إن مؤسسة "غولدمان ساكس" قال إن "بيتكوين" ليست احتيالًا" بينما كشفت عن خطط لبيع وشراء العملة الرقمية.

وفي خطوة تضع مؤسسة الخدمات المصرفي الاستثمارية بعيدًا عن منافسيها في وول ستريت، سيقدم بنك غولدمان في البداية عقودًا مختلفة مع تعرض "بيتكوين" قبل الدخول في ساحة التداول.

وتعليقًا على القرار، قالت رنا يارد، وهي مسؤولة تنفيذية تشارك في إنشاء العروض، إن البنك قد "غُمِر" بطلبات العملاء.

وصرّحت للصحيفة قائلة "لقد تجاوبنا مع الأمر بسبب عملائنا الذين يقولون، نريد امتلاك بيتكوين أو عقود بيتكوين الآجلة لأننا نعتقد أنها مخزن بديل للقيمة".

"... وهي ليست مخاطرة جديدة لا نفهمها. بل هي مجرد خطر كبير نحن بحاجة إلى أن نكون أكثر وعيًا به في عملنا".

وأضافت أن المؤسسة "قد خلصت إلى أن بيتكوين ليست احتيالًا"، وهو تصريح مؤثر في مجالٍ لا يزال فيه الوصف السيء الذي أطلقه جيمي ديمون، الرئيس التنفيذي لشركة جي بي مورغان، على بيتكوين يتردد صداه.

وعلى الرغم من ذلك، فحتى الرئيس التنفيذي لمؤسسة غولدمان "لويد بلانكفاين" قد صرّح علنًا أن بيتكوين "ليست مناسبة له" خلال أعلى مستويات سجلتها العملة على الإطلاق في ديسمبر ٢٠١٧، وبدت يارد سريعة في تبديد أي خرافات بأن البنك كان "مؤمنًا ببيتكوين".

وأضافت "لا أصف نفسي كمؤمنة حقيقية تستيقظ وهي تعتقد أن بيتكوين ستسيطر على العالم."

"بالنسبة إلى كل شخص مشارك تقريبًا، كانت هناك شكوك شخصية ظاهرة."

  • تابعونا على: