بلومبرغ:

كانت الشائعات تحوم منذ فترة، ولكن وفقًا لبلومبرغ، فإن "غولدمان ساكس" سوف ينشئ مكتبًا لتداول العملات الرقمية بحلول نهاية يونيو ٢٠١٨. حيث تستشهد بلومبرغ بمصادر مطلعة من داخل الشركة. وفي الوقت الراهن، يحاول البنك الاستثماري تحديد كيفية الحفاظ على حيازة الأصول الرقمية.

ووفقًا للتقرير:

"تضع هذه الخطوة "غولدمان ساكس" ليصبح أول مؤسسة كبري في وول ستريت تفتح أسواقًا في مجال العملات الرقمية".

توجه متحفظ ولكن منفتح

كان "لويد بلانكفين"، الرئيس التنفيذي لشركة "غولدمان ساكس"، يتبع في السابق نهجًا متحفظًا ولكن منفتحًا تجاه العملات الرقمية. حيث قال بلانكفين مؤخرًا:

"[بيتكوين] لا تصلح لي. ولكن هناك الكثير من الأمور التي لم تصلح لي في الماضي والتي نجحت بشدة. فلو تقدمنا 20 عامًا من الأن ونجح الأمر لأمكنني إخباركم بالسبب. ولكن على أساس كل ما أعرفه الآن، فلا أعتقد أن الأمر سينجح".

وكانت المؤسسة قد تصدرت عناوين الإخبار في وقت سابق من هذا الشهر بقولها إنها ستقوم برصد عقود بيتكوين الآجلة لعملائها، وهي خطوة هامة لمثل هذه المؤسسة المشهورة بتحفظها. ومع ذلك، فإن "غولدمان" تصر على أن بعض عملائها على الأقل يحافظون على حساب بأموال كافية لتغطية القيمة الكاملة لعقود بيتكوين الآجلة التي تتداولها. وقد ترك بعض العملاء الشركة نتيجة لذلك.

تصريح "غولدمان ساكس" للاعتماد

يُعتبر البنك الاستثماري واحدًا من أكثر البنوك رقيًا في وول ستريت. وغالبًا ما يتقاعد المديرون التنفيذيون للشركة لشَغل مناصبٍ مهمة داخل الحكومة الأمريكية. حيث كان كلٌ من وزير الخزانة الحالي "ستيف منوشين" والوزير السابق "هانك بولسون" يشغلان مناصب عالية في مؤسسة غولدمان. ومع قيام بنك الاستثمار الموقر باعتماد بيتكوين والعملات الرقمية الأخرى، فمن المؤكد تقريبًا أن مؤسسات وول ستريت الأخرى ستقوم بالمثل. تمامًا مثلما كان هو الحال مع افتتاح تداول العقود الآجلة في بورصة شيكاغو التجارية وبورصة شيكاغو للخيارات، فإن هذه الخطوة تزيد من شرعية فئة أصول العملات الرقمية.

  • تابعونا على: