البنك المركزي النرويجي يدرس إنشاء العملة الرقمية

يدرس البنك المركزي النرويجي، نورجز بنك، إنشاء عملته الرقمية الخاصة به كمكمل للنقد "لضمان الثقة بالنقود والنظام النقدي"، وفقًا لورقة عمل بتاريخ ١٨ مايو.

ويقوم التقرير، الذي أعده فريق عمل نورجز بنك، بالتحقيق في الجوانب التي يعتقد أنها يجب أن تؤخذ في الاعتبار عند تقييم العملة الرقمية الصادرة عن البنك المركزي (CBDC). ويؤكد المؤلفون على ثلاثة تطبيقات محتملة على الأقل للعملة الرقمية الصادرة عن البنك المركزي: إدخال بديل موثوق به للودائع في البنوك الخاصة، وعملة قانونية مناسبة كملحق للنقد، وحلول احتياطية مستقلة لأنظمة الدفع الإلكترونية. حيث كتب محافظ البنك المركزي النرويجي أوريستين أولسن:

"لقد دفعنا انخفاض استخدام النقد إلى التفكير فيما إذا كان هناك حاجة في وقت ما في المستقبل إلى عدد من السمات الجديدة المهمة لضمان نظام دفع فعال وقوي ليجلب الثقة بالنظام النقدي".

ويشير التقرير إلى أن العملة الرقمية الصادرة عن البنك المركزي يمكنها تزويد العملاء بوسائل بديلة لتخزين الأصول. ووفقًا لبنك نورجس، يجب ألا يتدخل إنشاء العملة الرقمية الصادرة عن البنك في قدرة البنك والمؤسسات المالية الأخرى على تقديم الائتمان. وبحسب ما ورد سيواصل بنك نورجز إصدار النقد طالما هناك طلب عليه. وقد أنجزت مجموعة العمل المرحلة الأولية فقط من دراسة العملة الرقمية الصادرة عن البنك المركزي المحتملة، وذكرت:

"من السابق لأوانه استنتاج إذا ما كان ينبغي على نورجز بنك أن يأخذ زمام المبادرة في إدخال عملة رقمية صادرة عن البنك المركزي. وسوف تعتمد تأثيرات العملة الرقمية الصادرة عن البنك المركزي - وتحليل التكلفة مقابل الفائدة الاجتماعية الاقتصادية - على التصميم المحدد. ويعتمد التصميم بدوره على هدف إدخال عملة رقمية صادرة عن البنك المركزي".

كما بدأت دول أخرى في أوروبا النظر في إصدار عملة رقمية من خلال البنك المركزي. فعلى غرار النرويج، يفكر ريكس بنك السويدي في إصدار عملة كرونا الإلكترونية نتيجة انخفاض التدفقات النقدية.

  • تابعونا على: