خبيرٌ اقتصادي حائز على جائزة نوبل يقول إن العملات الرقمية هي الأحدث في نمطٍ من العملات البديلة

في مقالةٍ صدرت بتاريخ ٢١ مايو بعنوان "الجاذبية القديمة للأموال الجديدة"، وصف روبرت شيللر، الحائز على جائزة نوبل في الاقتصاد لعام ٢٠١٣، العملات الرقمية بأنها أحدث الأفكار البديلة للعملة.

حيث يوجِز شيلر مختلف أنواع العملات البديلة التي كانت موجودة على مدار التاريخ، قائلًا: "يبدو أن الأفكار الجديدة للمال تذهب إلى أرض الثورة، مصحوبةً بسرد مقنع يسهل فهمه". ويشير شيلر أولًا إلى "ملاحظات العمل" الخاصة بجوشيا ورنر من متجر سينسيناتي تايم ستور في عام ١٨٢٧، الذي باع البضائع في وحدات ساعات عمل، غير أن العملة لم تستمر طويلًا، حيث أغلق المتجر في عام ١٨٣٠.

كما يذكر الخبير الاقتصادي بجامعة ييل كارل ماركس وفريدريك إنجلز، اللذان اقترحا أن الشرط الشيوعي الذي تم بموجبه القضاء على الملكية الخاصة، سيؤدي بالضرورة إلى "الإلغاء الشيوعي للشراء والبيع".

ومن ثم يقترب شيلر من يومنا هذا بالعصر الحديث، مشيرًا إلى حركة الكساد العظيم المسماة "تكنوقراطية"، والتي اقترحت استبدال الدولار الأمريكي المدعوم بالذهب بمقياس من الطاقة. وقد اقترح كتابهما "ABC of Technocracy" (مبادئ التكنوقراطية) فكرة تأسيس اقتصاد على أساس الطاقة.

ويقول شيلر عند وصوله إلى الفترة المعاصرة إن العملات الرقمية، مثل أسلافها، تقترن "بتوق شديد لنوعٍ ما من الثورة في المجتمع". كما يشير إلى أن افتقار العامة إلى فهم الكيفية التي تعمل بها العملات الرقمية لتؤدي إلى الجاذبية:

"من الناحية العملية، لا يستطيع أحد، خارج أقسام علوم الكمبيوتر، أن يشرح كيف تعمل العملات الرقمية، وأن الغموض يخلق هالة من التفرد، ويعطي بريقًا جديدًا للمال، ويملأ المناصرين حماسًا ثوريًا".

كذلك يقر شيلر بأن الطبيعة اللامركزية للعملات الرقمية هي نقطة جذب أساسية لأولئك الذين يرون الحكومات "كسائقين لقطار طويل من عدم المساواة والحرب". ولكنه يخلص إلى القول بأن "لا شيء من هذا جديد، وكما هو الحال مع الابتكارات النقدية السابقة، فقد لا تكون القصة المقنعة أمرًأ كافيًا".

وقد حصل كل من روبرت شيلر ويوجين فاما ولارس بيتر هانسن على جائزة نوبل في الاقتصاد عام ٢٠١٣ عن "تحليلهم التجريبي لأسعار الأصول". حيث طور شيلر مؤشر "كيس شيلر" مع زميله كارل كيس، والذي يستخدم الآن من قبل الخدمات المالية لستاندرد آند بورز.

  • تابعونا على: