صوتٌ جديد للعملات الرقمية: فريق البوب الياباني

نجحت موجة جديدة من تصاعد شعبية العملات الرقمية في اليابان في إنتاج العديد من الأشياء - آخرها هو فريق بوب يُعرف باسم "فتيات العملات الافتراضية."

ونظرًا لموقفها الأقل حدة تجاه العملات الرقمية، أنشأت الحكومة اليابانية مناخًا لازدهار للعملات الرقمية في البلاد. ففي حين فرض جيرانها الشرقيون مثل كوريا والصين لوائح ثقيلة حاولت تضييق الخناق على حركة العملات الرقمية، فعلى العكس تمامًا يوجد اجتذاب كبير للعملات الرقمية ببلاد الشمس المشرقة.

ولا يحتاج المرء أن ينظر أبعد من ضجة الإنترنت حول بيتكوين كي يرى أن اليابانيين هم شعبٌ يتبنى التغيير، وذلك من خلال دعم العملات الرقمية.

ومتبعًا خطاها ظهر فريق البوب الياباني الجديد (جي-بوب) ي أمل في تثقيف الناس حول العملات الرقمية.

فتيات العملات الافتراضية

ويتألف فريق "فتيات العملات الافتراضية" من ثمانية فتيات تُعرفن باسم "كاسو تسوكا شوجو". حيث تأخذ كل مغنية هوية عددٍ من العملات الافتراضية المختلفة بما في ذلك بيتكوين وإيثريوم.

وقد انتشر البوب الياباني بصورةٍ هائبة منذ ظهوره في تسعينيات القرن الماضي - ويبدو أن هذه الفرقة الموسيقية يمكن أن تكون رائدة في طريقة نشر للمعلومات حول العملات الرقمية وفوائدها المحتملة للمجتمع.

ووفقًا لرئيسة الفرقة، "رارا ناروس" البالغة من العمر ١٩عامًا، يأمل فريق البوب في تسليط بعض الضوء على الاستخدام المقصود للعملات الرقمية حسبما نقلت عنها صحيفة اليابان اليوم:

"هذه المجموعة ليست هنا لتعزيز المضاربة أو الاستثمار. فمن بين العملات الافتراضية العديدة الموجودة، اخترنا بعناية حفنة من العملات التي من المؤكد أن تستمر بالوجود في المستقبل لتوسيع فهم الجمهور بشأنها مستخدمين الترفيه كوسيلةٍ لذلك".

وحسبما ذكرت وكالة "فرانس برس" فإنه من المقرر أن تعقد المجموعة اول حفلٍ لها يوم الجمعة ١٢ يناير في طوكيو.


تابعنا على التليغرام