مؤسسة نانو ترعى الصندوق القانوني لتزويد ضحايا اختراق بيتغرايل بالتمثيل القانوني

أعلنت مؤسسة نانو أنها ستقوم برعاية صندوق قانوني لتزويد جميع ضحايا اختراق بورصة العملات الرقمية "بيتغرايل" بإمكانية متساوية في الحصول على التمثيل القانوني ومتابعة اهتماماتهم القانونية المرتبطة بإعسار بيتغرايل، وذلك وفقًا لمنشور مدونة لمؤسسة نانو يوم ٩ إبريل.

ففي فبراير، عانت بورصة بيتغرايل، التي تتخذ من إيطاليا مقرًا لها، من خسارة إحدى العملات التي استضافتها، نانو، وبعد ذلك جمدت التداول. وقد زعمت منصة التداول أن ١٧ مليون نانو قد سُرقت في الاختراق، والتي بلغت نحو ١٨٧ مليون دولار في الوقت الذي تم فيه اكتشاف الخسائر.

ولضمان حصول جميع الضحايا على الدعم القانوني المناسب والتأكد من أن لديهم فرصة لاستعادة أصولهم، يزعم أن فريق نانو قد تواصل مع "إسبن إنغر" في نهاية فبراير لإطلاق صندوق قانوني. وفي هذا الوقت مثل "إنغر" مصالح ما يقرب من ٦٠٠ من ضحايا اختراق بيتغرايل. وبعد فترةٍ وجيزة، اتصل فريق نانو أيضا بشركة المحاماة الإيطالية بونيلي إيريدي، التي تعاونت مع السيد إنغر. وذكرت مؤسسة نانو في الإعلان:

"نتيجة لذلك، نعلن اليوم أن نانو ستقوم بمطابقة مساهمات الضحايا في الصندوق القانوني الذي أنشأه السيد إنغر - بما في ذلك التبرعات السابقة والمستقبلية، بمبلغ يصل إلى مليون دولار - بهدف إنشاء صندوق قانوني بالكامل بقيمة ٢ مليون دولار".

ووفقًا لمقالة المدونة، تمكن الضحايا الذين يمثلهم إسبن إنغر من جمع أكثر من ٣٠٠ ألف دولار بعملات مختلفة، بما في ذلك أكثر من ٥٣٠٠٠ نانو، بأنفسهم. ومع التبرع من مؤسسة نانو، سيتضاعف المبلغ إلى قيمة تزيد عن ٦٠٠٠٠٠ دولار. وتدعي الشركة أنه خارج التبرع، لن يكون للمؤسسة أي وصول أو سيطرة على الأموال.

وذكرت مؤسسة نانو في الإعلان أن جميع الأدلة الموثوقة التي راجعوها "ما زالت تشير إلى وجود خلل في برنامج بورصة بيتغرايل كسبب لفقدان الأموال". وفي الوقت نفسه تنفي بيتغرايل المسؤولية عن الاختراق الأمني​​، وتصر على أن الخطأ في برنامج نانو.