مونغر يعلو بحدة تشبيهاته التي تهاجم بيتكوين، مقارنًا العملات الرقمية بتجارة الأعضاء

تمادى تشارلي مونغر في رؤيته الفريدة حول بيتكوين (BTC) بشكلٍ إضافي اليوم، حيث قارن نائب رئيس مجلس إدارة شركة بيركشاير هاثاواي تداول العملات الرقمية بالتجارة في "أدمغة الأطفال المحصودة حديثًا". فأثناء مقابلةٍ مع ياهو فاينانشال يوم ٧ مايو، سئل مونغر عما إذا كانت كان هناك أي شيء يمكنه أن يعترف به كقيمة في ظاهرة العملات الرقمية. وكان رده:

"يعد علم الكمبيوتر وراء بيتكوين انتصارًا عظيما للعقل البشري، وهذا هو ما أسر كل هؤلاء الناس. فقد ابتكروا منتجًا يصعب صنع المزيد منه ولكن ليس مستحيلًا ... [لكن] أرى وسيطًا صناعيًا للمضاربة ... وأعتبر العمل كله معاديًا للمجتمع وغبيًا وغير أخلاقي".

وعندما تم الاستفسار من مونغر حول ما يعنيه بالضبط بـ "غير الأخلاقي"، قدّم توضيحًا قويًا قائلًا:

"افترض أن بإمكانك أن تجني الكثير من المال لتجارة أدمغة الأطفال المحصودة حديثًا. فهل ستفعل ذلك، أم ستقول إنه غير أخلاقي؟ لن تتاجر بهم، أليس كذلك؟ فهو مفهومٌ فظيع جدًا. حسنًا، بالنسبة لي، فإن بيتكوين بنفس السوء".

وشدد مونغر على وجهة نظره القائلة بأن العملات الرقمية لا تخدم "أي هدف اجتماعي مرغوب فيه"، وأن فائدتها كنظام دفع مقوضة بسبب تقلبها الشديد وعدم كفاءتها مقارنة بالطرق المتاحة. وخلص، بعبارات لا لبس فيها:

"أعتبر الأمر كله مزيجًا من الخرف والفسوق. وأعتقد أن الأشخاص الذين يدفعون ذلك هم عار. حيث يجب أن يكون هناك بعض الأشياء التي تكون أدنى من أن تفعلها، والتي يجب ألا تفعلها، ويُعد هذا واحدًا منها".

وكان مونغر قد شجب بيتكوين في السابق على أنها "عبثٌ تام"، مشيرًا إلى أن الناس يشاركون في مجال العملات الرقمية "لأن الجميع يريد المال السهل". ومن الواضح، ألا أحد يريد أن يفوت الأمر، حسب قوله.