سلطة النقد في ماكاو تُصدر تحذيرًا بشأن العملات الرقمية عقب علاقات إجرامية بطرحٍ أولي لعملة رقمية

أصدرت هيئة النقد في ماكاو تحذيرًا للجمهور فيما يتعلق باحتمال "الاحتيال والأنشطة الإجرامية" في العملات الرقمية، حسبما ذكرت صحيفة ساوث تشاينا مورنينغ بوست في العشرين من أبريل.

ويأتي هذا التحذير في أعقاب الكشف عن أن مجموعة ماكاو دراغون، وهي شركة مرتبطة بالعصابات الصينية وان كوكوي، قد استعانت بخدمات شركة "كامبردج أناليتيكا" للترويج لعملة "دراغون كوين"، وهي عملة افتراضية جديدة للمقامرين لتحويل الأموال إلى كازينوهات ماكاو. وبحسب ما ورد فقد قضى وان أكثر من عشر سنوات في السجن لجرائم مختلفة، بما في ذلك قيادة عصابة "14K" في ماكاو. وفي نص ما جاء بالبيان:

"ذكرت وسائل الإعلام أن شركة في ماكاو كانت تشارك في عملية طرح أولي لعملة رقمية مؤخرًا. وتذكّر سلطة النقد في ماكاو جميع المقيمين في ماكاو بأن العملات الرقمية هي منتجات افتراضية، ولكنها ليست عملات قانونية أو أدوات مالية. ويجب أن يكون السكان على دراية بالاحتيال والأنشطة الإجرامية المرتبطة بها."

كذلك يحظر البنوك ومؤسسات الدفع من المشاركة المباشرة أو غير المباشرة في تقديم الخدمات لبورصات العملات الرقمية في إطار القواعد النقدية ماكاو، ولكن لا توجد قواعد تحد من عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية في صناعة الكازينو الخاصة. وقد أكّدت سلطة النقد على عدم شرعية الأصول الرقمية للجمهور في بيانها قائلة:

"تؤكد السلطة النقدية في ماكاو أن أي مؤسسة تقدم خدمات مالية منظمة مثل صرافة العملات وتحويل الأموال عبر الحدود ومنصات التبادل المالي دون تصريح، تنتهك الأحكام ذات الصلة لقانون النظام المالي."

  • تابعونا على: