رابطة بلوكتشين للترويج المؤسسي في كوريا تدعو الحكومة لتنظيم العملات المشفرة

دعت رابطة بلوكتشين للترويج المؤسسي في كوريا التي تم إطلاقها مؤخرًا الدولة إلى تبني تقنية بلوكتشين والعملات المشفرة، حسبما أفادت وكالة الأخبار المحلية كوريا دونغانغ ديلي يوم ٨ أغسطس.

ووفقًا للتقرير، رفعت رابطة بلوكتشين طلبًا إلى الحكومة لتنظيم التكنولوجيا الجديدة للاستفادة من فرصها بدلًا من التركيز على "آثارها الجانبية قصيرة المدى".

وأكدت الرابطة أنها تطلب الإجراء التنظيمي من الحكومة على كل من تقنية بلوكتشين والعملات المشفرة، بما في ذلك عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية (ICO)، حسبما أفادت كوريا دونغانغ ديلي. وتهدف هذه الخطوة إلى المساعدة في توليد العمالة، وكذلك "تمهيد الطريق أمام كوريا لقيادة العالم في الثورة الصناعية الرابعة".

وأشار يو جون سانغ، رئيس الرابطة، إلى أن بلدانًا أخرى تقوم بتطبيق تكنولوجيا بلوكتشين "بنشاط على جميع جوانب المجتمع بما في ذلك الرعاية الصحية، والتجزئة والخدمات اللوجستية"، مشددًا على أنه في كوريا الجنوبية:

"بدلًا من الترحيب بحماس الناس للتكنولوجيا، تركز الحكومة على السيطرة عليها للتعامل مع الآثار الجانبية السلبية على المدى القصير. وهذا يعتبر بشكلٍ أساسي ركل الفرص الاقتصادية التي توجد أمامنا".

وقد تم تأسيس رابطة بلوكتشين للترويج المؤسسي رسميًا يوم ١٧ يوليو ٢٠١٨ ردًا على زيادة شعبية تكنولوجيا دفتر السجلات الموزع (DLT).

وتتكون الرابطة من سياسيين سابقين من بينهم عضو في الجمعية الوطنية "ريو كون تشان" ورئيس الوزراء السابق "لي سو-سونغ"، وكذلك أكاديميون مثل "كيم هيونغ-جونغ"، وهو رئيس مركز العملات المشفرة في جامعة كوريا بكلية الدراسات العليا لأمن المعلومات.

وقد شهدت العلاقات بين كوريا الجنوبية وتقنية بلوكتشين والعملات المشفرة كلا الجانبين الإيجابي والسلبي، حيث حظرت البلاد تداول العملات المشفرة بشكل مجهول الهوية ومنعت القاصرين والمسؤولين الحكوميين من التداول، ولكن في الآونة الأخيرة رفعت الحظر المفروض على عمليات الطرح الأولي للعملات المشفرة (ICO) وقننت بيتكوين (BTC) كطريقة لتحويل الأموال.