البنك الوطني الكازاخستاني يدرس حظر تداول وتعدين العملات الرقمية في البلاد

يدرس البنك الوطني الكازاخستاني حظر تبادل العملات الرقمية بالعملة الوطنية، التنغ، فضلًا عن تعدين العملات الرقمية، حسبما أفاد موقع "سبتنيك" الإخباري المحلي في الثلاثين من مارس.

وقال دانيار أكيشيف، رئيس البنك الوطني، إنهم "يتخذون نهجًا محافظًا للغاية تجاه هذه المسألة، ولا يرحبون بأي شيء سوى القيود الشديدة للغاية"، حيث صرّح قائلًا:

"لذلك، نريد حظر تبادل العملات الرقمية بالعملة الوطنية. كما نريد أن نحظر أنشطة البورصات في هذا المجال، وكذلك كل أنواع التعدين".

ووفقًا لأكيشيف، فإن المشكلة مع العملات الرقمية هي افتقارها إلى التنظيم والسمات باعتبارها "أداة مثالية لغسيل الأموال والتهرب الضريبي:"

"إننا نعمل على تقليل المخاطر المرتبطة بالسوق الوطنية. ومع ذلك، لا يوجد لدى أي مصرف مركزي جميع الأدوات اللازمة للسيطرة على هذه السوق في الأسواق عبر الحدود. لذلك، على الأقل، يجب أن نمنع هذا الخطر عن طريق العملة الوطنية".

وصرّح "أكيشيف" لسبوتنيك إن "أغلبية" المؤسسات الحكومية لكازاخستان تؤيد هذا الموقف الصارم.

ففي الخريف الماضي، أظهرت كازاخستان المزيد من الدعم لإمكانيات تقنيات التشفير والعملات الرقمية، حيث أعلن مركز أستانا المالي الدولي (AIFC) الذي تدعمه الحكومة أنهم كانوا يعملون على إنشاء عملة رقمية خاصة بهم، وهي "كربتو تنغ". وفي نوفمبر، تقدمت أيضًا رابطة بلوكتشين والعملات الرقمية في كازاخستان بطلب إلى الحكومة للسماح لها بالشروع في القيام بأنشطة رسمية.

وفي أوائل شهر مارس، أظهرت دراسة من قبل محرك البحث "ياندكس" أن مواطني كازاخستان كانوا يبحثون عن المصطلحات المرتبطة بالعملات الرقمية بشكلٍ أكبر هذا العام مقارنة بعام ٢٠١٧.

  • تابعونا على: