جون مكافي سيتوقف عن الترويج لعمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية، مشيرًا إلى

قام جون ماكافي، وهو رائد في مجال مكافحة الفيروسات ومناصر للعملات الرقمية المشفرة، بالتغريد بأنه لن يعمل بعد الآن مع عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية أو الترويج لها بسبب "التهديدات" من هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (SEC). وقد رفضت هيئة الأوراق المالية والبورصات التعليق على بيانه هذا.

ففي أبريل، كشف مكافي أنه يتقاضى ١٠٥٠٠٠ دولار لكل تغريدة للترويج لمشاريع ومنتجات العملات الرقمية. وقد ادعى مكافي أنه إذا قسمت التكلفة على العدد الإجمالي لمتابعينه على تويتر، فإن "التكلفة لكل مستثمر يتم الوصل إليه" هي ٠,١٣ دولار فقط، والتي أضاف أنها، "ماهي إلا مسالة حجم وليس أي نهج آخر."

وعندما سئل في يناير في مقابلةٍ مع كوينيتيلغراف عما إذا كان يشعر بالمسؤولية عن المخططات الاحتيالية التي تتبع في بعض الأحيان تأييده، جاء رده: "قطعًا لا."

وفي الشهر الماضي، أعلن مكافي عن خططه لإطلاق عملته "الورقية" الخاصة المدعومة من قبل عملة رقمية مشفرة، والتي سيتم استبدالها بوقتٍ شخصي معه. حيث قال إن سندات مكافي الإذنية ستكون متصلة بشبكة بلوكتشين من خلال توكنات ويمكن استبدالها لمدة تصل إلى ١٠٠ دقيقة من الوقت الشخصي معه في موقع بأي مكان في العالم.

كما تصدر المدافع عن العملات الرقمية عناوين الأخبار في وقتٍ سابق من هذا الشهر عندما أعلن عن ترشحه للرئاسة عام ٢٠٢٠ كوسيلة لخدمة مجتمع العملات الرقمية. حيث قام مكافي حينئذٍ بالتغريد عن الترشح، مشيرًا إلى أنه على الرغم من أنه لا يعتقد أنه يملك "فرصة للفوز"، فإن العرض سيعطيه منبرًا لنشر "الحقيقة".

وفي أبريل، انتقد مفوض هيئة الأوراق المالية والبورصات، روبرت جاكسون، عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية، مشيرًا إلى أن مجال العملات الرقمية كان "مليئًا بالتطورات المقلقة التي رأيناها في هيئة الأوراق المالية والبورصات، وخصوصًا مجال الطرح الأولي للعملات الرقمية".

  • تابعونا على: