شركة الخدمات المالية اليابانية العملاقة "إس بي آي" تجرّب توكنات مشفرة لعمليات البيع بالتجزئة

تقوم شركة الخدمات المالية العملاقة اليابانية "سي بي آي هولدينغز" بتجريب توكن مشفر يمكن استخدامه في عمليات الشراء بالتجزئة باستخدام الهواتف الذكية للمستخدمين. وقد تم تأكيد هذا رسميًا في بيان صحفي نشر بتاريخ ٢٥ سبتمبر.

ويقدم البيان الصحفي التجربة كاختبار رئيسي لإمكانيات بلوكتشين وفائدتها. وتلمح إس بي آي أيضًا إلى المطور المجهول خلف بيتكوين (BTC) ساتوشي ناكاموتو، مدعية ​​أن الشركة تهدف إلى "التحسين" على "رؤية [ناكاموتو]".

كما يشير الإعلان - الذي تم إعداده بالاشتراك مع شركة التكنولوجيا الناشئة "أورب" وشركة التكنولوجيا المالية "غلوري" - إلى أن إس بي آي أصبحت الآن جاهزة لاختبار توكنها الجديد "إس كوين"، والذي تصفه بأنه "عملة تسوية" مما يسمح بـ "الشحن والتسوية" باستخدام الهاتف الذكي.

وتفيد التقارير أن التجربة ستنطوي على استخدام موظفي مجموعة إس بي آي لمنصة إس كوين لإتمام المشتريات الخالية من النقود في المقاهي والمطاعم حول المقر الرئيسي لشركة إس بي آي.

وبالنسبة للتجربة، تقول شركة إس بي آي أنها قامت بتثبيت منصة إس كوين على ماكينة نقدية تلقائية صممتها غلوري. وهي تقبل بطاقات الائتمان ووسائل الدفع الأخرى للمستخدمين لتعبئة أرصدة حافظاتهم على الهواتف الذكية باستخدام إس كوين عبر آلية الملكية التابعة لإس بي آي.

كما تشير إس بي آي أن منصة إس كوين صممت لإصدار العملات الافتراضية التي يمكن تصميمها لأغراض محددة، وتقوم على تكنولوجيا دفتر السجلات الموزع (DLT) التي طورتها أورب. ويشير الإصدار إلى أن الشركات الثلاث ستستخدم التجربة "للتحقق مما إذا كان بإمكاننا تلبية احتياجات مختلف المستخدمين المتصورين":

"بعد ذلك، سوف نشجع النظر في تسوية العملات الإلكترونية، مثل تمكين التسوية مع منتجات غلوري… سوف تنشئ إس بي آي هولدينغ وأورب [و] غلوري مجتمعًا غير نقدي من خلال تقديم بنية تحتية مختلفة للتسوية، مع التطلع إلى سوق التكنولوجيا المالية الذي تم إنشاؤه من خلال التغييرات في أجهزة الدفع للمستخدمين والابتكار التكنولوجي المصاحب لانتشار الهواتف الذكية في السنوات الأخيرة."