اليابان: بورصة

ذكرت صحيفة "أساهى شيمبون" المحلية يوم الأربعاء ٢١ فبراير أن بورصة العملات الرقمية اليابانية اعترفت بان "خلل بالنظام" سمح للعملاء بشراء "تريليون دولار أمريكي" من بيتكوين مجانًا في الأسبوع الماضي.

وقد أبلغت "زايف" المستخدمين بالخلل في منشورٍ على موقعهم يوم الثلاثاء ٢٠ فبراير، موضحةً أنه لمدة ١٨ دقيقة في السادس عشر من فبراير وجد المستخدمون أنفسهم قادرين بطريق الخطأ على "تداول" الين مقابل العملة الافتراضية - بسعر صرف قدره ٠ ين لكل عملة.

وقد أفادت صحيفة "أساهي شيمبون" أن سبعة مستخدمين تمكنوا من الحصول على العملة الرقمية "مجانًا"، ولكن البورصة تمكنت من إلغاء جميع المعاملات المكتسبة على نحوٍ غير مشروع.

كما أفاد الصحيفة أيضًا أن أحد "المشترين" حاول بيع ٢٢٠٠ تريليون ين (أي حوالي ٢٠ تريليون دولار) من بيتكوين قبل حل المشكلة.

وتكشف مشاركات "زايف" على تويتر المزيد من الانتقادات من المستخدمين، الذين يشكون من ضعف أداء المهام الخلفية وعدم وجود دعم.

وتأتي أحدث الصعوبات في الوقت الذي زاد فيه الاهتمام التنظيمي ببورصة "زايف" في أعقاب الاختراق الذي سُرق فيه ٥٣٠ مليون دولار في يناير من بورصة العملات الرقمية اليابانية "كوين تشك".

وعلى الرغم من الفشل الأمني، إلا أن نظام الترخيص في اليابان للبورصات قد اكتسب شعبية كبيرة منذ إجراء إصلاح قانوني للمجال في إبريل ٢٠١٧.

حتى أن الأعضاء المرخصون سيشكلون جزءًا من مجموعة شاملة ذاتية التنظيم اعتبارًا من إبريل من هذا العام، مع بعض التفاصيل التي لا يزال يتعين تسويتها، وفقًا لما ذكره موقع "كوينتيليغراف" مؤخرًا.

وفي الوقت نفسه، فإن الأخطاء التقنية على واجهات المستهلكين العامة هي أبعد ما تكون عن أن تبقى غير معروفة. ففي يناير من هذا العام (٢٠١٨) كشف متجر التجزئة على الإنترنت "أوفرستوك" عن خللٍ أدى إلى إتاحة الإمكانية للعملاء للاختيار بين بيتكوين وبيتكوين كاش كخيارات الدفع، مع بقاء السعر هو نفسه.

  • تابعونا على: