اليابان: عملاقة تكنولوجيا المعلومات "إن تي تي دايت" ووزارة الاقتصاد تعلنان عن منصة تستند إلى بلوكتشين للتجارة

تعمل المنظمة اليابانية لتنمية الطاقة والتكنولوجيا الصناعية الجديدة (NEDO) على نظام لمشاركة البيانات قائم على بلوكتشين لمجال التجارة، حسبما أفاد كوينتيليغراف اليابان يوم الخميس ٢٣ أغسطس.

حيث يُذكر أن المنظمة اليابانية لتنمية الطاقة والتكنولوجيا الصناعية الجديدة، وهي أكبر منظمة عامة للإدارة العامة في اليابان، تعمل على تشجيع الأبحاث ونشر التقنيات الصناعية والطاقة، وهي تقوم حاليًا بتطوير مشروع مدعوم ببلوكتشين لتبسيط البنية التحتية لتبادل المعلومات التجارية.

وتعمل المنظمة بموجب تعليمات الهيئة الأم، وهي وزارة الاقتصاد والتجارة والصناعة (METI).

ويهدف المشروع، الذي أطلق عليه اسم "تطوير البنى التحتية لإنشاء نماذج صناعية جديدة تستفيد من إنترنت الأشياء"، إلى إنشاء نظام للبنية التحتية يقوم برقمنة وتعزيز عملية تبادل البيانات اللوجستية بين الكيانات التجارية، مثل شركات الشحن ومشغلي شركات الوساطة وسلطات الموانئ والبنوك وشركات التأمين.

وعلى وجه التحديد، يهدف المشروع إلى استكشاف نظام أكثر كفاءة ودقة لمشاركة البيانات عن طريق استبدال العمليات الحالية التي تستخدم الوسائط الورقية أو ملفات PDF. ووفقًا للبيان الصحفي الرسمي، تتطلب هذه العمليات عملًا يدويًا باهظ الثمن ويستغرق وقتًا طويلًا، مثل التحقق من الأخطاء ومدخلات البيانات المتكررة.

Overview of a new infrastructure system for trade information collaboration

 نظرة عامة على نظام البنية التحتية الجديد للتعاون في مجال المعلومات التجارية. المصدر: METI

ويعتبر مشروع بلوكتشين من المنظمة اليابانية لتنمية الطاقة والتكنولوجيا الصناعية الجديدة هو مشروع مشترك أُجري بالشراكة مع إن تي تي داتا اليابانية، وهي إحدى أكبر شركات تكنولوجيا المعلومات في البلاد. ووفقاً للبيان الصحفي الصادر عن إن تي تي، تخطط الشركة أيضًا لتقديم تطبيق اجتماعي لمنصة البنية التحتية الجديدة خلال السنة المالية ٢٠١٩، من أجل تعزيز سلسلة التوريد العالمية.