شركة إسرائيلية لتعدين العملات المشفرة تدرس الانتقال إلى بورصة تورنتو

تسعى شركة تعدين العملات المشفرة الإسرائيلية "بيتفارمز" حاليًا إلى إدراج أسهمها في بورصة تورنتو، وذلك وفق ما صرح به متحدث باسم الشركة لكوينتيليغراف يوم ٢ أبريل.

وكانت التقارير المحلية قد أشارت في وقت سابق من هذا الأسبوع إلى أن الشركة سيتم شطبها من بورصة تل أبيب (TASE) كنتيجة للخسائر التي تكبدتها في سوق العملات المشفرة الهبوطية. غير أن مدير العلاقات العامة في بيتفارمز "بهادور ذبيحيان" أوضح أن هذا ليس هو الحال.

حيث قال ذبيحيان لكوينتيليغراف أن بيتفارمز لديها "ترتيب مقترح مع شركة كندية تم إنشاؤها حديثًا والتي، إذا تم تنفيذها، ستشهد قيام بيتفارمز بنقل إدراجها من إسرائيل إلى كندا. وذلم بعد الحصول على موافقة المساهمين والمحاكم والقواعد التنظيمية. وإذا لم ينجح الترتيب المقترح، فستحافظ بيتفارمز على مكانتها كشركة مطروحة للاكتتاب العام. "

في إعلان بتاريخ ٣١ مارس، أشارت الشركة - المعروفة سابقًا باسم بلوكتشين ماينينغ – إلى أنها قد خسرت ٢٣,١ مليون دولار في النصف الثاني من عام ٢٠١٨، بينما بلغ صافي أرباحها ٤,٩ ملايين دولار فقط في الربعين الأولين. وبحسب ما ورد تقلصت إيرادات الشركة بنسبة ٤٨ في المئة في النصف الثاني، حيث انخفضت من ٢٢,٣ مليون دولار إلى ١١,٥ مليون دولار.

وقد بررت الشركة انخفاض الإيرادات بانخفاض سعر بيتكوين (BTC)، بالإضافة إلى زيادة صعوبة التعدين بنسبة ٨١ في المئة. وعلى الرغم من ارتفاع سعر سهم شركة بيتفارمز بحوالي ٨٠ بالمئة منذ بداية العام الماضي، إلا أنها لا تزال منخفضة بنسبة ٩٠ بالمئة عن الذروة التي شهدتها في ديسمبر ٢٠١٧.

وفي البيان قال المدير المالي لشركة بيتفارمز، جون ريم، إنه "على الرغم من التحديات، من خلال إعادة الاستثمار المستمر للتدفقات النقدية الناتجة عن عملياتنا والتخطيط المالي الدقيق والتنفيذ المنضبط، تمكنا من تحقيق العديد من أهداف النمو التشغيلي في عام ٢٠١٨."

في نوفمبر من العام الماضي، عانت أسواق العملات المشفرة انخفاضًا حادًا لم تشهده منذ أكثر من عام، عندما تراجعت عملة بيتكوين عن مستوى السعر البالغ ٥٦٠٠ دولار لأول مرة في عام ٢٠١٨.