دائرة الإيرادات الداخلية الأمريكية تشكّل فريقًا جديدًا لتعقب المتهربين من ضرائب العملات الرقمية

جمعت دائرة الإيرادات الداخلية الأمريكية فريقًا مكونًا من ١٠ محققين للتحقيقات الجنائية الدولية وكذلك للعثور على المتهربين من الضرائب الذين يستخدمون العملات الرقمية، وفقًا لما ذكرته بلومبرغ يوم الخميس ٨ فبراير.

وقال "دون فورت"، رئيس شعبة التحقيقات الجنائية في دائرة الإيرادات الداخلية الأمريكية، إن الفريق سيعمل مع وكالات مكافحة الجرائم الدولية للتحقيق في البورصات غير المرخصة أيضًا:

"من الممكن استخدام بيتكوين وغيرها من العملات الرقمية بنفس الطريقة مثل الحسابات المصرفية الأجنبية لتسهيل التهرب الضريبي".

ووفقًا لـ "فورت"، فإن تركيز المجموعة في الوقت الراهن على كيفية قيام مستخدمي العملات الرقمية بالتغيير من العملات ورقية إلى الرقمية.

"نحن نعلم أنهم سيريدون استعادة المال في وقت ما".

وفي مارس ٢٠١٤، بدأت دائرة الإيرادات الداخلية الأمريكية في إصدار توجيهات للضرائب على العملات الرقمية، والتي تعاملت على أنها ملكية عقارية والتي لديها مكاسب أو خسائر في رأس مال وذلك لأغراض الضرائب. ومع ذلك لم يمتثل سوى ٨٠٢ شخص فقط لإيداع المكاسب أو الخسائر المتعلقة بالعملات الرقمية الخاصة بهم في إقراراتهم الضريبية عام ٢٠١٥.

وقد واجهت دائرة الإيرادات الداخلية الأمريكية بعض العقبات هذا العام في محاولة للوصول من خلال أمر محكمة إلى معلومات المستخدمين على بورصة العملات الرقمية "كوين بيز". وقد رفضت المحاكم طلبها الأصلي لسجلات لأكثر من ٥٠٠٠٠٠ مستخدم، وخفضت العدد إلى ١٤٠٠٠ مستخدم فقط والتي أفادت التقارير بأن لهم نشاطًا تجاريًا مرتفعًا يزيد على ٢٠٠٠٠ دولار.

ورأت "كوين بيز" انتصارها الجزئي كسابقة للتعاملات بين الهيئات الحكومية التي تفرض الضرائب وبورصات العملات الرقمية التي لديها التزام بحماية خصوصية المستخدمين.

و نشرت مدونة خبراء كوينتيليغراف في ديسمبر ٢٠١٧ إمكانية العفو الضريبي لأولئك الذين فشلوا في الإبلاغ عن المكاسب المتحصل عليها من العملات الرقمية، على غرار برنامج مصلحة الضرائب لإيداع الدخل من الحسابات الخارجية غير المكشوف عنها.


تابعنا على التليغرام