الصحافة المحلية: البنك المركزي الإيراني يريد "مكافحة ومنع" العملات الرقمية

افاد تقرير نشرته صحيفة "إيران فرونت بيدج" الإخبارية يوم الأربعاء ٢١ فبراير أن البنك المركزي الإيراني قد انشق عن الإعلانات السابقة المؤيدة لبيتكوين، وهو يتطلع حاليًا إلى "منع" العملات الرقمية.

ونشرت "إيران إيران فرونت بادج" مقالًا نشرته صحيفة "إيران" المحلية يذكر وصف البنك المركزي الإيراني للعملات الرقمية بأنها "غير موثوقة ومحفوفة بالمخاطر" هذا الأسبوع.

وأضافت المصادر أن البنك "يتعاون حاليًا مع المؤسسات الأخرى لوضع آلية جديدة لمراقبة ومنع العملات الرقمية في إيران".

وفي حين أن التفاصيل لا تزال غامضة في هذه المرحلة، إذا كانت صحيحة على الإطلاق، فإن لهجة البنك المركزي تتناقض بشكل حاد مع التقارير من نوفمبر الماضي التي أحاطت الاستقبال المفتوح للعملات الرقمية في إيران.

ففي ذلك الوقت، أوضحت الهيئة التنظيمية، المجلس الأعلى للمجال الإلكتروني، أنه ينبغي وضع قواعد لضمان التشغيل الآمن للأصول، بما يتمشى مع مختلف الولايات القضائية في جميع أنحاء العالم.

وقد نقل موقع "كوينتيليغراف" عن الوزير "أبو الحسن فيروز آبادي" قوله "إننا نرحب ببيتكوين ولكن يجب أن نضع لوائح لبيتكوين وأي عملة رقمية اخرى ... فاتباع القواعد أمرٌ لا بد منه".

وفي خطوة تعكس المراحل الأخيرة للمعركة التنظيمية الروسية مع بيتكوين في الوقت نفسه، أعلن وزير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في إيران هذا الأسبوع أنه يسعى لإطلاق عملة رقمية صادرة عن الدولة.

ومن خلال مناقشة حالات الاستخدام المحتملة، ربط المعلقون على الإنترنت الخطة بسرعة باحتمال تجاوز العقوبات الدولية في ضوء خطة فنزويلا المتطابقة لاستخدام توكنها الخاص "بترو" لجمع رأس المال دوليًا هذا الشهر.

وقد كانت مصادر الحكومة الروسية أيضًا تدرس هذا المفهوم.