متّبعةً خطى فنزويلا، كمبوديا قد تصدر عملتها الرقمية الوطنية الخاصة

ذكر بيانٌ صحفي لقمة بلوكتشين التابعة لرابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) يوم ٢ مارس أنه عقب إطلاق عملة بترو المدعومة من الحكومة الفنزويلية، تدرس كمبوديا إطلاق مشروع العملات الرقمية الخاص المسمى "إنتاباي".

وتصف قمة بلوكتشين، التي ستعقد في بنوم بنه في السابع من مارس مارس، "إنتاباي" كمشروع يستند إلى "التشابك الكمومي" للأمن والعملات الرقمية، ذاكرةً أنه سيتم استخدام تقنيات بلوكتشين لخلق تجربة مستخدم سريعة وآمنة.

ووفقًا للبيان الصحفي، فمن المتوقع أن يصبح إنتاباي "هو الرابط بين الدفع المتكامل للعملة المشفرة والعالم الحقيقي":

"إن لديه إمكانات كبيرة ليحل محل فيزا باعتبارها طريقة الدفع الرئيسية الجديدة".

ويقارن البيان الصحفي مشروع "إنتاباي" مباشرةً بعملة "بترو" الفنزويلية التي تصنفها كعملة رقمية "تساعد البلد على تجنب العقوبات الاقتصادية من العالم الغربي - مع توفير قناة جديدة للتنمية الاقتصادية لبلد يعاني من التضخم الشديد". كذلك يشير البيان الصحفي إلى أن عملة مماثلة في كمبوديا يمكنها أن تساعد البلد على الاستفادة من ثورة بلوكتشين.

كما قال البيان إن قمة بلوكتشين لآسيان تحت عنوان "أرض الغد مبنية على بلوكتشين" ستساعد في تعزيز التكنولوجيا المالية القائمة على بلوكتشين في جنوب شرق آسيا والخارج، وذلك جزئيًا من خلال بناء اول معهد لتقنيات بلوكتشين في منطقة الآسيان.

ولا تُعد قمة بلوكتشين هذه هي المرة الأولى التي تغامر فيها كمبوديا في بلوكتشين. ففي الصيف الماضي، عقد البنك الوطني الكمبودي شراكة مع شركة هوية بلوكتشين يابانية لاختبار تكنولوجيا دفتر الحسابات الموزع لخدمات الدفع.

وفي نهاية فبراير ٢٠١٨، أعلنت جزر مارشال أيضًا أنها ستُطلق عملتها الرقمية الخاصة في طرحٍ أولي للعملة وعملية تداولٍ حر.