تقريرٌ من مكافي: التعدين الخفي ارتفع بنسبة ٦٢٩٪ في الربع الأول من عام ٢٠١٨

ارتفع نشاط البرمجيات الخبيثة للتعدين الخفي بنسبة مذهلة بلغت ٦٢٩ في المئة في الربع الأول من عام ٢٠١٨، وذلك وفقًا لتقريرٍ جديد نشرته شركة الأمن الإلكتروني "مكافي لابز" يوم ٢٧ يونيو.

والتعدين الخفي هي ممارسة استخدام طاقة معالجة الكمبيوتر بتعدين العملات الرقمية المشفرة دون موافقة المالك أو معرفته.

وقد كشف تقرير المخاطر الصادر عن مكافي لابز في يونيو عن أكثر من ٢,٩ مليون عينة معروفة من البرامج الخبيثة المعروفة لتعدين العملات الرقمية في الربع الأول من ٢٠١٨ - بزيادةٍ بلغت ٦٢٩ في المئة من حوالي ٤٠٠٠٠٠ عينة في الربع السابق. وحسبما جاء في التقرير:

"يشير هذا إلى أن المجرمين السيبرانيين يزيدون إمكانية تحقيق الأموال من إصابة أنظمة المستخدمين دون إجبار الضحايا على الدفع، كما هو الحال مع مخططات برامج الفدية الشهيرة. وبالمقارنة مع أنشطة الجريمة السيبرانية الراسخة مثل سرقة البيانات وهجمات طلب الفدية، فإن التعدين الخفي أبسط وأكثر وضوحًا وأقل خطورة."

وكما يوضح التقرير، فمن خلال إصابة "الملايين من الأنظمة"، يمكن للمجرمين كسب الأموال من هجومهم خلسة باستخدام البرمجيات الخبيثة التعدينية التي لا تحتاج إلى وسيط وتتطلب الحد الأدنى من الجهد وتحمل "أقل خطر للاكتشاف". فبينما تتطور البرمجيات الخبيثة، يظهر المهاجمون مستوى [من] المرونة والابتكار على الجانب التقني."   

  • تابعونا على: