خبراء المجال: قوانين الخصوصية في الاتحاد الأوروبي تساعد ولا تعيق فيسبوك وغوغل في حرب البيانات

إن أحدث قوانين الخصوصية الخاصة بالاتحاد الأوروبي يمكن أن تفيد في الواقع عمالقة الإعلام الذين يأملون في السيطرة، حسبما ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال يوم ٢٣ أبريل، مع التأكيد على الحاجة إلى وضع السلطة في أيدي المستهلكين، على الأرجح من خلال استخدام المنصات القائمة على بلوكتشين.

وفي إطار الاستعدادات لتشريع جديد يبدأ سريانه في ٢٥ مايو، تشكو وكالات الإعلان الرقمي من أن مطالبة الاتحاد الأوروبي للشركات بالحصول على موافقة مستخدمي الإنترنت قبل استخدام بياناتهم الشخصية في الواقع تصب في صالح الشركات العملاقة مثل فيسبوك وغوغل.

وعلى الرغم من فضيحة البيانات التي تتضمن فيسبوك على وجه التحديد، فإن سيطرة الشركة على الإنترنت تعني أن المستخدمين الأوروبيين سيعطون على الأرجح الموافقة على حملته المنبثقة التي تطالبهم في الوقت الحالي بطريقة خفية بالموافقة على مشاركة البيانات، حسبما يقول سيريل زيمرمان، الرئيس التنفيذي لشركة إعلانات رقمية صغيرة تُدعى "آد يو إكس AdUX".

ووفقًا لزيمرمان، فإن المستخدمين سيكونون أقل ثقة بكثير بشأن طلب مماثل للوصول إلى المعلومات من قبل شركته - وأي وكالة فردية أخرى.

حيث صرّح لصحيفة وول ستريت جورنال في إشارة إلى فيسبوك وغوغل قائلًا، "بالنسبة إليهم الأمر سهل". "المشكلة هي، من يعرف آد يو إكس؟"

وتشير التقارير الحالية إلى أنه على الرغم من غضب فيسبوك في سلوك اختراق البيانات الذي اتهمت به "كامبريدج أناليتيكا"، إلا أن المخاوف الحقيقية يمكن أن تكون "خاوية".

ومع ذلك، يراهن اللاعبون في المجال على العادات القديمة تموت بشدة فيما يتعلق بالأسماء الراسخة التي تتحايل على تشريعات الاتحاد الأوروبي.

ويبدو أن البدائل اللامركزية، القائمة على تقنية بلوكتشين والتي تسمح بالشفافية الكاملة وسيطرة المستخدمين على بياناتهم، خيار معقول لأولئك الذين يشعرون بعدم الارتياح بعد فضيحة كامبريدج.

  • تابعونا على: