قطب صندوق التَّحوط

يمكن أن تؤدي السوق مُتفاقمة الانخفاض إلى بدء تسلل الشك إلى الداعمين الأكثر وفاءًا. فقد أجَّل "مايك نوفوغراتز" خطته لإطلاق صناديق تحوط بالعملات الرقمية بقيمة ٥٠٠ مليون دولار، قائلًا إنَّ سعر بيتكوين قد ينخفض إلى ٨٠٠٠ دولار قبل مُعاودة الارتفاع.

آراءٌ سابقة

لطالما كان "مايك نوفوغراتز" مُضاربًا طويل الأجل على صعود عملة بيتكوين. حيث كان قد رفع تقديراته لسعر بيتكوين ثلاث مراتٍ في غضون بضعة أشهرٍ، وذلك بالنَّظر إلى الزيادة السريعة في سعر بيتكوين. ففي شهر أكتوبر من العام الحالي قال "نوفوغراتز" أنّه لن يكون مُتفاجئًا إذا تجاوز سعر بيتكوين قيمة ١٠٠٠٠ دولار قبل شهر أبريل عام ٢٠١٨. وأعاد "نوفوغراتز" النَّظر فيما يستهدف تحقيقه بحلول شهر نوفمبر ٢٠١٧ في ضوء الزيادة السريعة بسعر بيتكوين، مُتنبئًا بوصول السعر إلى ١٠٠٠٠ دولار قبل نهاية العام الحالي، حتَّى أنَّه قدَّم تنبؤًا شجاعًا بوصول سعر بيتكوين إلى ٤٠٠٠٠ دولار في عام ٢٠١٨.

إيقاف مؤقت لتداول صناديق التحوط

كان "نوفوغراتز" قد صرَّح في وقتٍ سابق بأنَّ بيتكوين قد تكون "فقاعة"، إلَّا أنَّه يُمكن كسب المال من خلالها. وخطط "نوفوغراتز" لطرح مبلغ ٥٠٠ مليون دولار لصناديق التَّحوُّط التي قد تستثمر بالعملات الرقميَّة. وكان من شأن تمويل "نوفوغراتز" أن يكون الاستثمار الأضخم الذي يركز على العملات الرقمية، وكان من المتوقع إطلاقه في منتصف شهر ديسمبر الجاري. إلَّا أن "نوفوغراتز" كان قد أعلن توقف خطة صناديق التحوط بالفترة الحالية.

وفي حديثه مع "بلومبرغ"، أوضح "مايك نوفوغراتز" ذلك قائلًا:

"نحن لم نستحسن أوضاع السوق وأردنا إعادة تقييم ما نقوم بفعله. أبدو ذكيًا جدًا بالضغط على زر الإيقاف الآن."

وقد يكون أحد العوامل التى أثرت على قرار "نوفوغراتز" هو تضارب المصالح المُتضمَّن؛ وذلك، على سبيل المثال، في حال إذا ما اشترى بيتكوين من أجل التمويل وباعها في حسابه الخاص.

"يوجد فحسب الكثير من النزاعات بالمعاملات التجارية. كان الأمر سيكون أكثر تعقيدًا مما أردت."

هل يرتفع السعر إلى ٨٠٠٠ دولار؟

كان "مايك نوفوغراتز" من أوائل المستثمرين بعملة بيتكوين وإيثريوم؛ حيثُ اشترى بيتكوين عندما كان سعرها ٥٠ دولارًا واشترى إيثريوم خلال البيع الجماعي المبدئي بمبلغ ٣٠ سنتًا تقريبًا. وظلَّ "نوفوغارتز" يبيع بيتكوين وإيثريوم بصورة دوريَّة محققًا ما تُقدَّر قيمته بمبلغ ٢٥٠ مليون دولار من خلال تسوية جزء من أرصدته النقدية في عام ٢٠١٧.

وعلى الرغم من مضارباته السابقة، يعتقد "نوفوغراتز" أنَّ قيمة بيتكون قد تهبط إلى ٨٠٠٠ دولار وقد تستغرق بعض الوقت لاستعادة سعرها الحالي. حيث تنبأ "نوفوغراتز" بأنّ السعر سيستقر عند قيمة تتراوح ما بين ١٠٠٠٠ دولار و١٦٠٠٠ دولار. وفي عام ٢٠١٧، تحمس العديد من مستثمري العملة الرقمية المبتدئين لخوض سباق العملات الرقمية. غير أنَّه مع بدء المستثمرين المخضرمين، أمثال "نوفوغراتز"، في الدعوة لتوخِّي الحذر سيكون من الحكمة الإصغاء إليهم. ويتوجب على المستثمرين، دائمًا، تذكُّر القاعدة الأساسيَّة التي تقول: لا تستثمر مبلغًا يفوق قدرتك على تحمل خسارته.

  • تابعونا على: