خبيرٌ حكومي: روسيا ليست مستعدة لإصدار وتداول العملات المشفرة

قال ممثلٌ خاص للرئيس الروسي إن البلاد ليست مستعدة بعد لتداول وإصدار العملات المشفرة، وفقًا لوكالة الأنباء المحلية "ريا نوفوستي" يوم الإثنين ١٠ سبتمبر.

حيث أوضح الممثل الخاص للرئيس حول التنمية الرقمية والتكنولوجية "دميتري بيسكوف" وجهة نظره حول حالة الأصول الرقمية في مقابلة مع وكالة ريا:

"منذ البداية، لم نقم بقمع بلوكتشين والعملات المشفرة من الناحية القانونية، ونحاول إحضارهم إلى حيز معياري. لكن يجب على الحكومة أن تعطي تحذيرًا عادلًا، وأن هناك خطرًا كبيرًا بأن ينتهي الأمر بـ MMM ٢.٠ [وهو مخطط هرمي شهير كان موجودًا في التسعينات].

وذكر بيسكوف أن الموقف الرسمي للبنك المركزي الروسي بشأن العملات المشفرة لين للغاية. حيث قال إن "مستوى التهديد مرتفع للغاية لدرجة أن الموقف قد يكون أكثر صرامة". علاوة على ذلك، جادل بيسكوف بأن إصدار المعاملات المشفرة يتعارض مع مبادئ الدولة الأساسية:

"لا يمكن السماح بعد بإصدار وتداول العملات المشفرة. فهو يتناقض مع الوظائف الأساسية للحكومة. والنظام مهم. فإذا اعتمدنا مشروع قانون بشأن مبادئ العمل مع العملات المشفرة على المستوى الحكومي، عندها يمكننا مناقشة تنفيذ تلك المبادئ في الحياة اليومية، ولكن ليس من الصواب القيام بذلك في الاتجاه المعاكس".

ووفقًا لبيسكوف، فإن أفضل خطوة إلى الأمام للتطوير القانوني لمجال العملات المشفرة في البلد هي إنشاء إطار عمل للتنظيم من أجل تحليل "جميع جوانب العمل" مع العملات المشفرة.

وقد عُيِّن بيسكوف، الذي لا ينبغي الخلط بينه وبين السكرتير الصحفي للكرملين ونائب رئيس الأركان الذي يحمل الاسم نفسه، ممثلًا خاصًا بمرسوم رئاسي في يوليو ٢٠١٨. كما يشغل بيسكوف منصب مدير المهنيين الشباب في وكالة المبادرات الاستراتيجية.