هل يجب الشراء بينما الأسعار في انخفاض؟ يومان من ركود سوق العملات الرقمية تقدم فرص "تخفيضات" هائلة

اليوم الثاني من الخسائر على جميع أصعدة أسواق العملات الرقمية يعطي المتداولون المحتملين فرصةً للشراء قد لا تتكرر.

حيث انخفض سعر بتكوين أقل من ١٠٠٠٠ دولار على مؤشر سعر كوينتيليغراف يوم الأربعاء 17 يناير. وفي نفس اليوم، انخفض سعر إيثريوم (ETH) إلى أقل من ٩٠٠ دولار، مسجلًا انخفاضًا في السعر تجاوز ٣٠٪ لكلا الأصلين هذا الأسبوع.

وقد تفاعلت الشخصيات المجتمعية والصناعية بعواطف متباينة مع الانكماش الذي يحاكي السلوك الذي شوهد في يناير على مدى السنوات الثلاث الماضية.

وتشير البيانات إلى أن بيتكوين حددت انخفاضها السنوي في الأسبوع الثاني من يناير عام ٢٠١٥ و٢٠١٦ و٢٠١٧:

وعبر أسواق العملات البديلة الكبرى، يتم تداول الأصول حاليًا كذلك بانخفاضات حادة مقارنةً بأسعارها منذ أسبوع واحد فقط، عندما كان العديد منها لا يزال يحقق أعلى مستوياته على الإطلاق بالدولار الأمريكي.

Chart

ويذكر أن التراجع أمام العملات الورقية يؤجج جولة جديدة من تكهنات وسائل الاعلام الرئيسية اليوم، في الوقت الذي أشارت فيه العديد من المنشورات إلى احتمال انفجار "فقاعة" بيتكوين المزعومة.

"هل انفجرت فقاعة بيتكوين للتو؟" كان سؤالًا كتبته بلومبرغ نقلًا عن محللين يقارنون أداء السعر الحالي مع فقاعات السلع التاريخية.

وجاء التحول التام في المجال بشكلٍ غريب من "سي إن بي سي" التي اشتهرت بنقدها اللاذع. حيث خرجت الشبكة بفقرةٍ تشرح لماذا يعتبر "المشككين" بعملة بيتكوين "مخطئين" في اقتراحهم بأن ليس لها قيمة، وذلك على الرغم من انخفاض الأسعار بنسبة ٢٠٪ يوم الثلاثاء.

واختتم مقال "سي إن بي سي" بالقول: "كثير من الناس يعتقدون أن بيتكوين هي فقاعة، وقد تم التنبؤ بهذا بناءً على مفهوم أن بيتكوين ليس لها قيمة. ولكن هناك سبب للاعتقاد بأن هذا ليس صحيحًا تمامًا".

"بحكم تعريفها، فإن بيتكوين نادرة. وقد يكون للعملات الرقمية فائدة كطريقة متفوقة لتخزين وتبادل الثروة".