توماس لي من فندسترات: الضعف في بيتكوين يحدث بسبب انتهاء العقود الآجلة

وفقًا لرئيس الأبحاث في مؤسسة فندسترات "توماس لي"، فإن الانخفاض الأخير في سعر بيتكوين (BTC) من المحتمل أن يكون نتيجة لانتهاء عقود بيتكوين الآجلة، حسبما أفادت بلومبرغ يوم ١٤ يونيو.

حيث أوضح "لي" في تقريرٍ أن الضعف في "الموجع" في بيتكوين (BTC)، والتي انخفضت بنسبة ٢٠٪ في وقتٍ سابق من هذا الأسبوع، كان نتيجة انتهاء العقود الآجلة. وقال لي إن "التقلبات الكبيرة" هي واحدة من ست حالات انقضاء مدة عقود لبيتكوين منذ أن أطلقت بورصة شيكاغو للخيارات عقودها الآجلة في ديسمبر ٢٠١٧. وكتب "لي":

"بيتكوين تشهد تغييرات هائلة في الأسعار في الفترة المحيطة بانتهاء العقود الآجلة لبورصة شيكاغو للخيارات... وقد قمنا بتجميع بعض البيانات وهذا يبدو صحيحًا بالتأكيد".

ووفقًا لما ذكره لي، فإن بيتكوين تشهد عادة انخفاضًا بنسبة ١٨ بالمئة تقريبًا خلال ١٠ أيام قبل انتهاء العقود الآجلة، مع تعافي الأسعار بشكلٍ عام بعد ستة أيام بعد ذلك. أوضح "لي" أنه إذا كان أحد المتداولين يتبع نهجًا طويلًا على بيتكوين وباع العقود الآجلة على المكشوف، فقد يبيع المالكون حصصًا كبيرة من بيتكوين بالسعر المتوسط ​​المرجح مع اقتراب العقود من انتهاء صلاحيتها.

ومع قرب انتهاء الصلاحية، قد يبيعون ما تبقى من بيتكوين، مما يؤدي إلى انخفاض السعر، وترك الصفقة القصيرة في العقود الآجلة التي يغلقونها "مع ربح جيد".

كما أشار "لي" إلى انخفاض حجم الاستثمار في أسواق العملات الرقمية هذا العام، مدعيًا أن هناك المزيد من العرض الصافي هذا العام وسط عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية (ICOs)، ومكافآت التعدين، وضرائب أرباح رأس المال.

وقد شهدت أسواق العملات الرقمية ارتدادًا طفيفًا اليوم، حيث شهدت مكاسب لإجمالي القيمة السوقية تبلغ نحو ٢٠ مليار دولار من انخفاض يوم الأربعاء البالغ ٢٧١ مليار دولار. وبعد انخفاضها إلى ٦٢٦٣ دولارًا هذا الأسبوع، شهدت بيتكوين نموًا بأكثر من ٥ في المئة في فترة الأربع وعشرين ساعة، ويتم تداولها حول ٦٦١٨ دولارًا في وقت النشر.