مؤسس بورصة بيتكوين "إم تي غوكس"، مارك كاربيليس، يسوي دعوى قضائية مرفوعة في ولاية إيلينوي

قدّم مارك كاربيليس، مؤسس بورصة بيتكوين البائدة الآن "إم تي غوكس"، طلبًا لاستبعاد دعوى قانونية مرفوعة ضده في إيلينوي، وفقًا لتقرير صادر عن فاينانس فيدز يوم ٢٥ أغسطس.

وقد تم تقديم الدعوى الجماعية في الأصل في ولاية إلينوي من قبل غريغوري غرين وأنتوني موتو، وهما عميلين سابقين لبورصة إم تي غوكس سعيا إلى تحميل كاربيليس مسؤولية الأموال التي فقدوها في انهيار البورصة وإفلاسها في عام ٢٠١٤. ويذكر الموقع الإلكتروني لاو ٣٦٠ أن المدعين المدعي عليه بالتحول الإجرامي والإهمال والاحتيال.

حيث زعم المدعون أن بنك ميزوهو المحدود، التي خدمت الحساب الرسمي لبورصة إم تي غوكس كانت فخًا، حيث كان بإمكانهم إيداع الأموال في حساباتهم، لكن لم يتمكنوا من سحبها منها. كما يدعون أن كاربيليس أجرى أعماله في ولاية إيلينوي الأمريكية عبر بورصة إم تي غوكس والشركة الأم تيباني كيه. كيه.

وفي وقتٍ لاحق من أغسطس، طلب قاضي المحكمة الأمريكية غاري فاينرمان من المحكمة أن تُعلن كاربيليس كمتهم رئيسي للادعاء. وكان من المقرر عقد جلسة يوم الثلاثاء، ٢٨ أغسطس، لكن كاربيليس رد في الوقت المناسب قبل الموعد النهائي لمعارضة القضية.

ووفقًا لمقال فاينانس فيد، قدّم مارك كاربيلس طلبًا بإلغاء دعوى غرين وموتو، وأصر على أن محكمة المقاطعة الشمالية في إلينوي تفتقر إلى الولاية القضائية الشخصية عليه بسبب كونه مواطنًا فرنسيًا يقيم حاليًا في اليابان.

كما زعم كاربيليس أنه لم "يوجه أنشطته بشكل مقصود في الولاية أو استفاد بشكل مقصود من امتياز ممارسة الأعمال التجارية في تلك الولاية"، كما أن "الضرر المزعوم ينشأ عن الأنشطة المتعلقة بمنتدى المدعى عليهم".