الاحتياطي الفيدرالي: إطلاق عقود بيتكوين الآجلة أدى إلى تراجع الأسعار في ديسمبر ٢٠١٧

أصدر البنك الاحتياطي الفيدرالي في سان فرانسيسكو خطابًا اقتصاديًا يوم ٧ مايو، مشيرًا إلى أن انخفاض بيتكوين (BTC) في أعقاب ذروة سعرها البالغة ٢٠٠٠٠ دولار كان نتيجة لإطلاق عقود بيتكوين الآجلة.

ويقول خطاب الاحتياطي الفيدرالي أن "الارتفاع السريع والهبوط اللاحق في السعر بعد إدخال العقود الآجلة لا يبدو أنه من قبيل المصادفة" و "أنه يتماشى مع السلوك التجاري الذي يرافق عادة إدخال أسواق العقود الآجلة للأصول".

وقد تزامن أعلى سعر لبيتكوين مع تقديم عقود بيتكوين الآجلة من قبل بورصة شيكاغو التجارية (CME) في منتصف ديسمبر من العام الماضي. وقبل أسبوع من ذلك، كانت بورصة شيكاغو للخيارات (CBOE) قد أطلقت أيضًا عقود بيتكوين الآجلة، على الرغم من أن التداول كان ضعيفًا، كما تقول الدراسة.

ووفقًا للخطاب، فإن المستثمرين المتفائلين الذين يراهنون على أن السعر سيرتفع، هم المحرك الوحيد لارتفاع أسعار بيتكوين. حيث جذب نمو الأسعار الثابت المزيد من المتفائلين الذين، بدورهم، زادوا الطلب أكثر.

ولم يكن لدى المتشائمين أداة متاحة لبيع بيتكوين على المكشوف والربح من المراهنة على انخفاض الأسعار حتى تم طرح عقود بيتكوين الآجلة. حيث تسببت الفرصة الاستثمارية الجديدة في انخفاض الطلب في سوق بيتكوين في اليوم التالي، وبالتالي انخفض السعر.

"... إن إطلاق عقود بيتكوين الآجلة سمح للمتشائمين بدخول السوق، مما ساهم في عكس ديناميكيات أسعار بيتكوين".

كما يشير الخطاب إلى أن سعر بيتكوين لم ينهار بين عشية وضحاها بعد إطلاق العقود الآجلة من قبل بورصة شيكاغو للخيارات وبورصة شيكاغو التجارية بسبب حجم التداول المنخفض نسبيًا لبيتكوين في سوق العقود الآجلة.

مذلك وفقًا للخطاب، فإن أسعار عقود بيتكوين الآجلة ستعتمد على الطلب واعتماد العملة الرقمية من قبل المؤسسات المالية التقليدية "كضمان أو وسيلة للدفع أو استثمار مباشر". وفي نص ما جاء بالخطاب:

"إذا تم استخدام عملة رقمية أخرى على نطاق واسع كوسيلة للتبادل في الأسواق التي يهيمن عليها الآن بيتكوين، فإن الطلب على بيتكوين قد ينخفض ​​بشكلٍ حاد لأن هذه الأسواق تميل إلى أن تكون رابحة."

وفي الأسبوع الماضي، قال محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي السابق إنه لو تم اختياره رئيسًا لمجلس الاحتياطي الفيدرالي بدلًا من جيروم باول، لكان قد أدخل مجموعة عمل للنظر في إصدار عملة رقمية فيدرالية.