حقيقة أم

انخفضت جميع العملات الخمسين الأولى بنسبة ١٨,٠٥ في المئة خلال أربعٍ وعشرين ساعة حتى وقت النشر، يوم الخميس ١ فبراير، حيث أضعفت التقلبات الجديدة في سعر بيتكوين من النمو الأفقي السابق.

وتُظهر بيانات التداول عبر البورصات من "كوين ماركت كاب" التأثير المحاكي الواسع لانخفاض بيتكوين على أسواق العملات البديلة. حيث حققت ستة عملات بديلة فقط من أعلى خمسين عملة مكاسب على مدار الأربع والعشرين ساعة في وقت النشر، ومع ذلك فإن هذه العملات تتجه نحو الانخفاض.

بينما تواجه بيتكوين ضغوطًا متجددة بعد أن أعلن وزير المالية الهندي "آرون جايتلي" عن حملة ضد "الأنشطة غير المشروعة" التي تنطوي على العملات الرقمية في خطاب الميزانية لعام ٢٠١٨ هذا الصباح.

كما ذكر جايتلي أن الحكومة لا تعترف بالعملات الرقمية كعملة قانونية رسمية وأنها ستسعى لاستبعاد العملات الرقمية من "شبكة المدفوعات".  ومع ذلك، يدعي المشاركون في المجال أن كلماته لا تعتبر علامة أي تغيير حقيقي في المنظور التنظيمي للهند.

بينما شجب آخرون، مثل منشئ "بت تورنت" برام كوهين، اهتمام الصحافة السلبي بالهند باعتبارها "دعوى تشكيك".

ومع ذلك، كانت وجهات النظر البديلة كافية لإرسال بيتكوين إلى أقل من ١٠٠٠٠ دولار مرة أخرى يوم الخميس، مع تسجيل مستويات انخفاض جديدة تتمركز أقل قليلًا من ٩٦٠٠ دولارًا على متوسط ​​القراءات. حيث كان يتم تداول بيتكوين بمتوسط بلغ ​​٩٦٠٩ دولارات وقت النشر، أي بانخفاضٍ قارب ٧ في المئة اليوم.

وبالتوازي مع الأخبار من الهند يأتي السرد المستمر حول تأثير إمداد توكنات "تيثر" على أسعار بيتكوين.

فبعد رد فعل السوق الغريب الثاني على الأخبار حول تلقي "تيثر" وبورصتها الشريكة "بيتفينكس" أوامر استدعاء من الهيئات التنظيمية في ديسمبر، يلقي المحللون شكوكًا حول الافتراضات السابقة بأن إصدار "تيثر" كان يرفع بشكل مصطنع أسعار بيتكوين مقابل الدولار.

حيث قال كريس بورنيسك، شريك صندوق رأس المال المساهم "بليس هولدر" في وقت سابق من يوم الخميس: "بالنظر إلى أن الدولار الرقمي يخزن ٢,٢ مليار دولار من حيث القيمة - وهو ما يساوي حاليًا ٠,٤٪ من قيمة العملات الرقمية الإجمالية و١,٣٪ من قيمة بيتكوين الإجمالية - فأنا أجد صعوبة في الاعتقاد بأنه كان يدعم ارتفاع هذه الأسواق بشكل منتظم" وذلك في سلسلة من التغريدات حول هذا الموضوع.

  • تابعونا على: