إلقاء القبض على المدير التنفيذي السابق لشركة "ويكس" التابعة لبورصة BTC-e في إيطاليا

تم إلقاء القبض على الرئيس التنفيذي السابق لبورصة العملات المشفرة المغلقة الآن "ويكس" التابعة للبورصة المثير للجدل "بي تي سي-إي" في إيطاليا.

لا يوجد بيان رسمي حتى الآن

تم اعتقال ديمتري فاسيلييف، الذي أعاد فتح BTC-e في صورة WEX.nz في سبتمبر ٢٠١٧، من قبل المدعين العامين الإيطاليين. وفي حين لم يتم الكشف عن أي بيان رسمي حتى الآن، ذكرت بي بي سي روسيا خبر الاعتقال يوم ١٩ يوليو. وفي التقرير، استشهد المنشور بصديق مجهول لفاسيلييف واثنين من مستثمري "ويكس" مجهولين. ولا يزال سبب الاحتجاز غير واضح.

في أبريل ٢٠١٩، أصبح فاسيلييف موضوع تحقيق جنائي من قبل قسم الشرطة في مدينة ألماتي الكازاخستانية، حيث تم اتهام المشتبه به المزعوم بالاحتيال على مستثمر محلي بمبلغ ٢٠٠٠٠ دولار من خلال بورصة "ويكس"، وفقًا لما أفادت به مؤسسة فوركلوغ الإعلامية. ووفقا للتقرير، تم الإعلان عن المشتبه به البالغ من العمر ٣٢ عامًا المطلوب بموجب أمر اعتقال دولي في إقليم كومنولث الدول المستقلة.

"ويكس"، شركة تابعة لبورصة BTC-e المضطربة، وسرعان ما سقطت تحت الشك

ذكرت بي بي سي أن بورصة BTC-e المغلقة الآن، لا تزال خاضعة للتحقيق في الاحتيال بقيمة ٤ مليارات دولار من جانب اليونان والولايات المتحدة، مع وجود المؤسس المزعوم ألكسندر فينيك حاليًا في حجز الشرطة اليونانية.

 فبعد إلقاء القبض على فينيك في عام ٢٠١٧، أعاد فاسيلييف إطلاق البورصة تحت اسم "ويكس" التي تم الإبلاغ عن أنها تظهر ميولًا مشبوهة بما في ذلك زيادة سعر بيتكوين (BTC) مقارنة بالمعايير العالمية. وفي النهاية، أوقفت "ويكس" عمليات السحب في يوليو ٢٠١٨، مما أدى إلى مطالبات المستخدمين بأن المنصة كانت عملية احتيال.

وفي أواخر عام ٢٠١٨، جمّدت زميلة "ويكس" ومنصة تداول العملات المشفرة العالمية الرئيسية باينانس الأموال المرسلة من محافظ مرتبطة بويكس بعد أن زعم ​​المستخدمون أن البورصة كانت متورطة في غسل الأموال.

وفي الوقت نفسه، تواصل السلطات الروسية الكفاح من أجل تسليم فينيك إلى روسيا، حيث طلبت مفوضة حقوق الإنسان الروسية مؤخرًا من مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان المساعدة في تسليم المجرم المزعوم.