تقريرٌ من إرنست ويونغ: بعد مرور عام، مصير عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية "أسوأ مما ظننا"

وجد تقريرٌ جديد نُشر يوم ١٩ أكتوبر من قِبل شركة التدقيق من الأربعة الكبار إرنست ويونغ أن عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية التي جمعت رأس المال في عام ٢٠١٧ لم تفعل سوى "القليل لإلهام الثقة" بعد مرور عام.

ويعيد التقرير، المخصص لما أطلقت عليه إرنست ويونغ اسم "دفعة ٢٠١٧"، نفس المشروعات التي قامت الشركة بتحليلها لأول مرة في ديسمبر ٢٠١٧؛ وتضم العينة أكثر من ١٤١ من "أعلى" عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية، تمثل ٨٧ في المئة من إجمالي عمليات التمويل بالطرح الأولي للعملات الرقمية في ذلك العام.

وبعد عامٍ واحد، كانت إحصائيات إرنست ويونغ صارخة: ٨٦٪ من توكنات المشروع يتم تداولها حاليًا دون سعر إدراجها الأولي، حيث خسر ٣٠٪ منها "قيمة كبيرة". وبشكلٍ عام، يتابع التقرير، فإن "المستثمر الذي اشترى حافظة أعمال من عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية من دفعة ٢٠١٧ سيكون قد خسر في ١ يناير ٢٠١٨ ما يقرب من ٦٦٪ من استثماراته".

وإلى جانب عوائد الاستثمار، قامت شركة التدقيق أيضًا بتحليل تطوير المنتجات أو النماذج الأولية، حيث وجدت أن ٢٩ بالمئة فقط من المشاريع التي تمت دراستها في السابق ارتفعت بنسبة ١٥ بالمئة فقط في نهاية العام الماضي، في حين أن:

٧١ في المئة من المشاريع "لا تقدَّم في السوق على الإطلاق."

ومن بين تلك المشروعات التي تقدم منتجًا أو نموذجًا عمليًا، يقال إن سبعة منها تقبل العملات الورقية كوسيلة للدفع جنبًا إلى جنب مع توكناتها الأصلية، والتي تقترح إرنست ويونغ أنه قرار "يقلل من قيمة" توكنات المستثمرين. حتى أنه وردت تقارير عن توقف واحد من المشروعات عن قبول المدفوعات بالتوكنات تمامًا. وتشير إرنست ويونغ إلى أن العديد من هذه المشاريع التي تمتلك منتجات عاملة:

"تتخلى عن مستثمري الطرح الأولي للعملات الرقمية عن طريق التقليل من دور توكناتهم [...] حيث إن المشاريع التي تقبل العملات الورقية عادة ما تقدم بعض الفوائد لمستخدمي التوكن، على غرار النقاط في برامج الولاء التقليدية. ومع ذلك، لا يستخدم المستخدمون توكنات الخدمة لتخزين القيمة. فلاستخدام المنصة، يتعين على المستخدمين شراء المبلغ اللازم وتكبد تكاليف المعاملات ذات الصلة ومخاطر تقلبات التوكن".

وتواصل إرنست ويونغ تحديد الخطوط المزدوجة الظاهرة التي تواجه العديد من المشاريع؛ "لقد أصبحت وسيلة للدفع، ويجب أن تكون توكنات الخدمة مستقرة. فإذا ظلت مستقرة، فإن التوكن لن يُهم المستثمرون المضاربون كثيرًا".

وقد وجدت شركة التدقيق أن عشر توكنات من الطرح الأولي للعملات الرقمية هي فقط التي شهدت أي مكاسب، والتي تقول إنها "في الغالب" في فئة البنية التحتية لبلوكتشين؛ ومع ذلك، فإن هذا النمو لم يفعل شيئًا يذكر في مواجهة "هيمنة" إيثريوم (ETH) على المجال"، حسبما تقول إرنست ويونغ.

وقد صرّح بول برودي، الرائد العالمي في مجال ابتكار تكنولوجيا بلوكتشين في شركة إرنست ويونغ، لصحيفة ذا غلوب آند ميل في مقابلة قائلًا إن "هذا يبدو أسوأ مما كنا نظن". حيث قارن بين مجال الطرح الأولي للعملات الرقمية مع مصير شركات الإنترنت الناشئة في أواخر التسعينيات من القرن الماضي.