دبي تعتزم إطلاق سوق بلوكتشين لصناعة السياحة "لتسبق مدن العالم بعشر سنوات"

 

تُطلق دبي سوقًا افتراضيًا خاصًا بالسياحة بين شركات الأعمال باستخدام تقنية بلوكتشين كجزء من مبادرة دبي 10x "لتسبق مدن العالم بعشر سنوات"، وذلك وفقًا لما ذكرته صحيفة "أربيان بزنس" اليوم ٣ مارس.

ويهدف سوق بلوكتشين للسياحة في دبي إلى إضافة "قناة توزيع إضافية للفنادق" خلال العامين القادمين، حيث يتم ربط جميع المنظمات السياحية المشاركة في التخطيط للرحلات عبر بلوكتشين، مما يمنح الضيوف أسعارًا شفافة وكذلك "في الوقت الفعلي" واختيارًا للمخزون السياحي في دبي.

ويصف البيان الصحفي لوزارة السياحة في دبي هذه المبادرة السياحية الجديدة بأنها:

"تتجاوز مفهوم توفير إمكانية أوسع للوصول إلى المستهلك العالمي، وتفتح صناعة السفر المحلية للمشاركين الجدد والمبتدئين في النظام الإيكولوجي - وبالتالي تقديم قيمة إلى دبي من حيث تحويل أسرع وأكثر سرعة للزائرين، وتأثير أكبر على الناتج المحلي الإجمالي".

وستتيح مبادرة سوق بلوكتشين للسوق، وفقًا لصحيفة "أربيان بزنس"، للمنظمات الصغيرة فرصة متساوية لجذب السياح وزيادة فرص العمل في مجال السياحة في دبي ككل.

وقال هلال سعيد المري، مدير عام هيئة السياحة بدبي، إن مشروع دبي 10x "سوف يستهل مرحلة جديدة من التطوير للخدمات الحكومية من خلال تحويل مجموعة كاملة من الأفكار المبتكرة إلى واقعٍ ملموس:"

وتشير صحيفة "أربيان بزنس" أن سوق بلوكتشين للسياحة بدبي يزعم أنه سيحافظ على التواصل مع الجهات التنظيمية الحكومية أثناء تنفيذ المبادرة الجديدة.

وفي نهاية فبراير ٢٠١٨، أعلنت هيئة الطرق والمواصلات في دبي عن خطتها الخاصة لإطلاق نظام قائم على بلوكتشين لتتبع دورة حياة المركبة بحلول عام ٢٠٢٠، وهي أيضًا جزء من مبادرة دبي 10X.

وفي الوقت الذي تأمل فيه دبي أن تصبح أول حكومة بلوكتشين بحلول عام ٢٠٢٠، فإن كل من دبي والإمارات العربية المتحدة قد أصدرت تحذيرات تنظيمية في خريف العام الماضي حول المخاطر المرتبطة بالعملات الرقمية والطرح الأولي للعملات، نظرًا للاستخدام المحتمل للعملات الرقمية لأغراض إجرامية بسبب طابعها المجهول.