متداولٌ مؤسسي في دويتشه بنك ينضم إلى شركة يابانية ناشئة للعملات المشفرة

انضم متداولٌ سابق في دويتش بنك إلى شركة-بورصة العملات المشفرة اليابانية الناشئة "إف إكس كوين ليمتد"، حسب ما أفادته بلومبرغ يوم ٣ سبتمبر.

ووفقًا للإعلان، سينضم ياسو ماتسودا، وهو متداولٌ مؤسسي من دويتشه بنك، إلى شركة إف إكس كوين كاستراتيجي بارز في مجال العملات المشفرة اعتبرًا من سبتمبر ٢٠١٨. ويشمل المنصب الاستراتيجي تقديم تحليل لأسواق العملات المشفرة والتقارير اليومية عن نشاط السوق.

وقد عمل ماتسودا البالغ من العمر ٤٩ عامًا والذي تم تعيينه حديثًا كمتاجر في سوق الصرف الأجنبي في البنك الألماني منذ عام ٢٠١٢ وحتى شهر يونيو.

وتسعى شركة إف إكس كوين ليمتد، التي تأسست في سبتمبر ٢٠١٧، حاليًا للحصول على موافقة الجهات التنظيمية من هيئة الخدمات المالية اليابانية (FSA) من أجل تشغيل "نشاط تجاري متعلق بالعملات الافتراضية". وقد ورد أن الشركة الناشئة تقدمت بطلبٍ لدى الجهة التنظيمية لتبادل العملات المشفرة مثل بيتكوين (BTC) بموجب نظام الترخيص الذي تم اعتماده في العام الماضي.

كما أن مؤسس شركة إف إكس كوين ورئيسها التنفيذي "تومو أونيشي" هو موظف مخضرم في دويتشه بنك، وكان لديه أكثر من ١٢ عامًا من الخبرة في قسم الفوركس في البنك قبل أن يترك وظيفته في ديسمبر ٢٠١٧.

وأفادت التقارير أن شركة العملات المشفرة الناشئة قد اجتذبت عددًا من الموظفين المؤسسين السابقين، بما في ذلك خبراء التداول من إتش إس بي سي ونومورا ومجموعة ميتسوبيشي يو إف جي المالية.

وفي تصريحٍ إلى بلومبرغ، زعم أونيشي أن الشركة الناشئة "تحاول أن تفعل كل ما يمكن" في حين تنتظر موافقة المنظمين، ويكشف أن إف إكس كوين تخطط لتوظيف "خمسة أشخاص آخرين من المؤسسات المالية"، في أعقاب الموافقة القادمة.

تأسست دويتشه بنك عام ١٨٧٠ في برلين، وتعتبر واحدة من المؤسسات المالية الرائدة والأكثر نفوذًا في جميع أنحاء العالم. وفي وقتٍ سابق من هذا العام، زعم رئيس قسم المعلومات في دويتشه بانك ماركوس مولر أن "الإدارة"، التي ستضفي الشرعية على استثمارات العملات المشفرة، يمكن أن تأتي خلال فترةٍ "من خمس إلى عشر سنوات".