لا نية لـ دينيس غارتمان لشراء بيتكوين، بدافع الخوف

ما زال ملك السلع، دينيس غارتمان، يقول إنه لن يشتري بيتكوين، على الرغم من الأخبار الأخيرة بشأن اعتماد العملة الرقمية للتداول الآجل على عدد من منصات التداول. وفي حديثه عن "المال السريع"، كرر غارتمان وجهة نظره بأن بيتكوين في مرحلة "هوس الخزامى" وأنها ستندفع حتمًا.

تعود خبرة غارتمان الخاصة في السلع إلى السبعينيات عندما ساعد في إدارة العديد من أقسام العمليات الآجلة للشركات الكبيرة. وهو يصدر الآن نشرة إخبارية للمستثمرين تسمى "رسالة غارتمان". 

ويتمثل القلق الرئيسي، كما يقول غارتمان، في التقلب الهائل الذي غالبًا ما تخضع له بيتكوين. ويؤكد أن تحديد هوامش شيء يتحرك بصورة متقلبة ضخمة هو أمر خطير وعسير للغاية. وقد صرح لبرنامج "Fast Money" قائلًا:

يتحرك سعر البيتكوين في يوم متقلب بين ١٥ و٢٠ في المئة. إذًا كيف يمكن تحديد هامش شيء يمكنه أن يتحرك من ١٥ إلى ٢٠ في المئة على أساس منتظم؟ إن هذا التقلب هو ما يخيفني

بعض الشرعية أم شرعية كاملة؟

في تحول إيجابي صادم، لم يؤكد غارتمان أن إدراج العقود الآجلة لبيتكوين في بورصة شيكاغو للخيارات (CBOE) قد أعطى العملة الرقمية "بعض الشرعية"، وإن لم يكن كافيًا لإغرائه بدخول السوق. وأكد أنه حتى تتوقف العملة الرقمية عن كونها "المكان الذي يُجري به تجار المخدرات معاملاتهم،" فإنه سيبقى خارجًا.

ومع ذلك، يختلف العديد من المطلعين على أسرار المجال حول شرعية بيتكوين. وفي الواقع، فإن تداول العقود الآجلة يضفي على بيتكوين بعض الشرعية باعتبارها فئة أصول في حد ذاتها، وإن كانت شديدة التقلب. ووفقًا لشاي نوفيك، نائب رئيس مجلس إدارة Cryptal Holdings AG:

إن بدء تداولات بيتكوين الآجلة يوفر شرعية لبيتكوين كفئة أصول. حيث لم يتم تعريف بيتكوين حتى الآن كفئة أصول يمكن للمستثمرين الاستثمار فيها كجزء من استراتيجية توزيع الأصول. الآن، سيصبح بإمكان مديري الأصول القيام بذلك. ولكنها ستظل فئة أصول شديدة التقلب ولا يمكن التنبؤ بها، ولكنها ينطبق ذلك على الأصول الأخرى أيضًا

  • تابعونا على: