سوق العملة الرقمية يتعثر خوفًا من فقاعة ريبل التي تلوح في الأفق

لم تبدأ ٢٠١٨ بصورةٍ جيدة لبيتكوين حيث تحطمت موجة ارتفاعها الساحق بعد عيد الميلاد، لكنها جاءت مع القليل من الانتعاش للعملة الرقمية فضلًا عن الازدهار لعددٍ من العملات البديلة الأخرى. ومع ذلك، لم يكن يوم الاثنين يومًا جيدًا لسوق العملات الرقمية بأكمله.

فإذا نظرنا إلى الرسوم البيانية لأعلى العملات الرقمية، فسوف يكون من الصعب العثور على عملة رائدة حيث تراجعت أفضل ١٠ عملات في اتجاهٍ هبوطي، تقودها ريبل التي انخفضت بنسبة ٢٨ في المئة تقريبًا خلال الـ ٢٤ ساعة الماضية.

انخفاضات على مستوي السوق

أظهر موقع "كوين ماركت كاب" بعض الأرقام غير السارة لأفضل ١٠ عملات حيث تم تسجيل بيتكوين بانخفاضٍ بلغ ١١ في المئة، وريبل بانخفاضٍ بلغ ٢٨ في المئة وبيتكوين كاش بانخفاضٍ بلغ ٢٠ في المئة.

Pr

 وكانت خسائر ريبل هي الأكبر بلا منازع، وخاصةً بالنظر إلى النمو الذي شهدته العملة في الأسابيع القليلة الماضية. حيث وصل سعر ريبل إلى ٣ دولارات للعملة الواحدة منذ بضعة أيام بعد أن أضيفت إلى منصة أسعار "بلومبرغ" في أواخر ديسمبر.

كذلك ساهمت كوريا الجنوبية مؤخرًا في دفع سوق العملات الرقمية لأعلى عندما ضربت موجة الهوس تلك الدولة الآسيوية، حيث يُعزى الفضل في تضاعف قيمة ريبل إلى اعتماد كوريا الجنوبية لحلول الدفع القائمة على تقنية بلوكتشين لإجراء المعاملات العالمية على مستوى المؤسسات.

فقاعة في ريبل؟

قد يكون انخفاض أرقام ريبل راجعًا إلى حقيقة أن "كوين ماركت كاب" لا يتضمن معلومات من بعض بورصات كوريا الجنوبية، ولكن هناك نواحٍ أخرى مثيرة للقلق أيضًا.

حيث يقول إريك فورهيس، الرئيس التنفيذي لبورصة الأصول الرقمية "شيب شيفت" والمؤيد لبيتكوين كطريقة لفصل الأموال عن الدولة واصفًا ارتفاع ريبل:
"يرجع السبب في الزيادة الكبيرة في قيمة ريبل إلى أنها فقاعة". "واختبار العملات الرقمية مع البنوك لا معنى له. فالفكرة كلها من العملات الرقمية هو ألا تحتاج إلى بنك."

وتستهدف التكنولوجيا وراء ريبل المؤسسات الكبيرة، والتي أعطت لها غطاءٌ من الشرعية عمل بدوره على رفع أسعارها وجذب عدد ضخم من المستثمرين.

ومع ذلك، يقول مؤيدو العملات الرقمية أن المركزية هي العكس تمامًا مما ينبغي أن تكون عليه تكنولوجيا العملات الرقمية.

موسم العملات البديلة

رأى العديد أن التراجع في هيمنة بيتكوين في الآونة الأخيرة هو بمثابة عودة لظهور العملات الرقمية البديلة، مع قيام ريبل، وحتى العملات الرقمية الصغيرة الأخرى مثل "فيرج" بسرقة الأضواء. ومع ذلك، يبدو أن هذا الانخفاض الأخير يشير إلى أنه لا تزال هناك علاقات قوية بين العديد من العملات الرقمية تجاه القوة المهيمنة، وهي بيتكوين.

ويقول المثل: "ارتفاع المد يرفع كل القوارب"، وينطبق نفس الشيء على الجزر. فلا تزال بيتكوين تعتبر أكبر قارب في السوق، لذا فمن المنطقي أن أي مشكلة تؤثر عليها وعلى سعرها، سوف تؤثر كذلك على العملات الأخرى في سوق العملات الرقمية.

وتوقع منتقي الأسهم الشهير "روني مواس" مؤخرًا حدوث موجة عكسية مقابل هذا الذي يُسمى "موسم العملات الرقمية البديلة"، وربما يكون هذا هو ما يحتاجه الوضع، أن تنخفض كل العملات قبل أن ترتفع العملة الرقمية الأكثر استقرارًا مرة أخرى.

Twit

  • تابعونا على: