أسواق العملات الرقمية تعود للتقلب بعد انتعاشٍ سريع، ولكن الانخفاض لا يزال غير كبير

بعد أن وصلت إلى أدنى المستويات الشهرية في الثامن عشر من مارس، وشهدت انتعاشًا كبيرًا في التاسع عشر من مارس، أبطأت أسواق العملات الرقمية النمو السريع واستمرت في التذبذب حول مستويات الأمس.

حيث شهد سعر بيتكوين (BTC) زيادةً بنسبة ٤,٠٤ في المئة خلال فترة ٢٤ ساعة، حيث تم تداولها عند ٨٨٤٩ دولارًا في وقت كتابة الخبر، وفقًا للبيانات من موقع "كوين ماركت كاب".

Bitcoin Charts

في حين شهدت إيثريوم (ETH)، التي انخفضت بنسبة ١٩,٨٥ في المئة في الأيام السبعة الماضية، زيادةً صغيرة بنسبة ١,٣٠ في المئة على مدار الأربع وعشرين ساعة الماضية، حيث تم تداولها عند مستوى ٥٥٣,١٠ دولارًا في وقت نشر الخبر.

Ethereum Charts

كما ارتفعت لايتكوين (LTC) بنسبة ٥,١٢ في المئة على مدى ٢٤ ساعة مع قيمة تداول حالية تبلغ ١٦٧,٤٢ دولارًا.

Litecoin Charts

بينما لا تزال أعلى ١٠ عملات بديلة مدرجة على موقع "كوين ماركت كاب" تُظهر مؤشرات ارتفاع مع زيادة أيوتا وإيوس بنسبة ١٠,٩٨ و١٣,١٥ في المئة على مدار ٢٤ ساعة، متداولةً عند ١,٤٥ دولار و٦,١٥ دولارات، على التوالي.

ويبلغ إجمالي القيمة السوقية حوالي ٣٤٢ مليار دولار في وقت النشر بعد أن وصل إلى ٢٧٥ مليار دولار في الثامن عشر من مارس.

Global Charts

ومن المرجح أن يكون التقلب في الأسواق بسبب عدم اليقين حول إجراءات مجموعة العشرين في بوينس آيرس، حيث ينظر المنظمون الدوليون في القضايا المتعلقة بالعملات الرقمية. وقد شهدت الأسواق بالفعل ارتفاعًا ملحوظًا يوم أمس بعد تصريحات محافظ بنك إنجلترا، "مارك كارني"، لأعضاء مجموعة العشرين بأن العملات الرقمية لا تشكل "خطرًا" على استقرار الاقتصاد العالمي.

ووفقًا لآخر الأخبار الصادرة عن مجلس الاستقرار المالي، وهي هيئةٌ تنظيمية شكلتها مجموعة العشرين في عام ٢٠٠٩، فمن المتوقع أن تعتبر العملات الرقمية أصولًا وليست عملات. وتتشابه هذه الفكرة مع توقعات كارني الأخيرة حول العملات الرقمية، معتبرًا أن بيتكوين قد "فشلت" كعملة، ويجب اعتبارها أصولًا.