مجرمو العملات المشفرة يرسلون رسائل بريد إلكتروني احتيالية منتحلين صفة هيئة الرقابة المالية البريطانية

قام مجرمو الإنترنت بإرسال رسائل بريد إلكتروني احتيالية يزعمون فيها أنهم من هيئة السلوك المالي في المملكة المتحدة (FCA) ويشجعون استثمارات الأصول المشفرة، وفق ما أفاد به موقع FT Adviser الذي يركز على السوق المالية يوم ٢٢ يوليو.

وتحمل الرسالة التي تنتحل صفة هيئة السلوك المالي في المملكة المتحدة عنوان "فرصة مضمونة للمكسب" وتتميز بشعار الهيئة وعلامتها التجارية. بعد قراءة أن "بيتكوين لا تزال بعيدة عن ذروة سعرها البالغ ٢٠٠٠٠ دولار، والذي وصلت إليه في عام ٢٠١٧، ولكن يعتقد بعض خبراء العملة المشفرة أنها قد تصل إلى قيمة أعلى بحلول عام ٢٠٢٠"، تطلب الرسالة من المستلمين اتباع رابط يطلق عليه اسم "انقر هنا".

وبحسب ما ورد أكدت هيئة السلوك المالي في المملكة المتحدة أنه لا علاقة لها برسائل البريد الإلكتروني المذكورة أعلاه. كما حذرت الوكالة من أنها لن تطلب من الجمهور تزويدها بتفاصيل حساباتهم المصرفية. حيث قالت الهيئة:

"من المحتمل أن تكون المراسلات مرتبطة باحتيال منظم وننصحكم بشدة بعدم الرد على المجرمين بأي شكل من الأشكال. ابحثوا عن علامات على أن البريد الإلكتروني أو الخطاب أو الاتصال الهاتفي قد لا يكون من جانبنا، مثل تسجيل هاتف محمول أو رقم هاتف لجهة اتصال خارجية أو عنوان بريد إلكتروني من حساب hotmail أو gmail أو رقم صندوق بريد أجنبي."

هيئة السلوك المالي في المملكة المتحدة تطلب من الجمهور البقاء حذرين

في مايو، أفادت هيئة السلوك المالي في المملكة المتحدة (FCA) بأن مستثمري العملات المشفرة في المملكة المتحدة قد فقدوا أكثر من ٣ ٤مليون دولار بسبب عمليات الاحتيال في العملات الأجنبية والعملات الأجنبية من ٢٠١٨-٢٠١٦. في ذلك الوقت، نظرت الهيئة في فرض حظر على "المنتجات المشتقة عالية الخطورة المرتبطة بالعملات المشفرة"، على حد قول المدير التنفيذي للوكالة الرقابية مارك ستوارد:

"يمكن أن يكون المحتالون مقنعين جدًا، لذا عليك دائمًا إجراء البحوث الخاصة بك في أي شركة تفكر في الاستثمار معها، للتأكد من أنها الصفقة الحقيقية."

وفي الآونة الأخيرة، أعلنت الهيئة أنها ستنشر قريبًا ورقة استشارية حول فرض حظر محتمل على مشتقات العملات المشفرة مثل عقود بيتكوين الآجلة وغيرها من المنتجات التجارية المتعلقة بالعملات المشفرة.