بحث: التعدين الخفي المستهدف للمستهلك "انقرض بشكل أساسي"

أعلن تقرير صادر عن شركة الأمن السيبراني ميلويربايتس يوم ٢٣ أبريل أن تعدين العملات المشفرة غير المشروع - أو التعدين الخفي - للمستهلكين قد "انقرض بشكل أساسي".

ووفقًا للتقرير، بعد إغلاق خدمة التعدين المدمجة في المتصفح "كوين هايف" في أوائل شهر مارس - عندما ادعى الفريق أن المشروع أصبح غير قابل للتطبيق اقتصاديًا - انخفض التعدين الخفي ضد المستهلكين بشكل حاد. وفي الوقت نفسه، زاد عدد هذه الهجمات التي تستهدف الشركات عن الربع الأخير.

علاوة على ذلك، تلاحظ ميلويربايتس أيضًا أن حاملي بيتكوين (BTC) الذين يستخدمون محافظ إلكتروم على أجهزة ماك قد فقدوا ما يزيد عن ٢,٣ مليون دولار من العملات المسروقة لإصدار مصاب بفيروس طروادة من المحفظة في الربع الأول من هذا العام.

والتعدين الخفي هو استخدام جهاز حوسبة لتعدين العملات المشفرة دون علم صاحب الجهاز. والآثار الشائعة التي يعاني منها المستخدمون هي التباطؤ وتوليد الحرارة وقصر عمر البطارية. ويمكن القول إن العملات المشفرة المفضلة على ما يبدو لمثل هذه الهجمات هي عملة مونيرو (XMR) التي تركز على الخصوصية، وذلك بفضل القدرة على تعدينها على الأجهزة ذات المستوى الأدنى.

وحسما أفاد كوينتيليغراف في مايو من العام الماضي، ادعى أحد الباحثين في ذلك الوقت أنه تم اكتشاف نص تعدين العملات المشفرة "كوين هايف" على أكثر من ٣٠٠ موقع حكومي وجامعي في جميع أنحاء العالم.