كوين فليكس تتلقى ١٠ ملايين دولار لتمويل عقود بيتكوين الآجلة

حصلت كوين فليكس، التي تتخذ من هونغ كونغ مقرًا لها، على ١٠ ملايين دولار من خلال جولة تمويل تم إغلاقها الأسبوع الماضي.

التمويل الأخير والهدف

ذكرت صحيفة ساوث تشاينا مورنينغ بوست التي تركز على آسيا الخبر يوم ٢٦ أغسطس. وفقًا للتقرير، تلقت كوين فليكس تمويلًا من مناصر بيتكوين كاش (BCH) والرئيس التنفيذي لشركة بيتكوين.كوم "روجر فير"، بالإضافة إلى بوليتشين كابيتال وإن جي سي فنتشرز ودايفرجنس ديجيتال كارنسي.

وقد انضمت بوليتشين كابيتال وديجيتال كارنسي غروب إلى تحالف استثمار كوين فليكس في مارس. وتفيد التقارير أن كوين فليكس تتطلع الآن إلى زيادة أعمال مستثمري التجزئة الآسيويين.

ملاذ آمن من التلاعب بالأسعار؟

وفقًا لساوث تشاينا مورنينغ بوست، تصف كوين فليكس نفسها كأول بورصة في العالم تقدم التسليم الفعلي لعقود بيتكوين الآجلة. ووفقًا لرئيس مجلس إدارة كوين فليكس "مارك لامب"، يضمن التسليم الفعلي للعقود أنه لم يتم التلاعب بالأسعار الفورية أو المستقبلية. حيث أوضح قائلًا:

"يتأثر المتداولون المحترفون والعاديون على حد سواء بالتلاعب بالأسعار في سوق العقود الآجلة الذي تتم تسويته بالنقد. وفي العقود مادية التسليم، يتلقى أي شخص في صفقة طويلة عملة بيتكوين الأساسية عند انتهاء صفقته. ولا توجد صيغ معنية."

ويعتقد لامب أن محاولات التلاعب بالأسعار قد شهدت ارتفاعًا مؤخرًا، قائلًا إن المتداولين يغيرون الأسعار الفورية لاستغلال حقيقة أن حجم التداول في سوق العقود الآجلة للعملات المشفرة أكبر بنسبة ١,٥ من سوق التداول الفوري لها.

ولم يوافق بنيامين روث، الرئيس العالمي للتداول في كينيتيك كابيتال - وهي شركة تداول للأصول والاستثمار الرقمي - على هذا الادعاء. حيث قال روث إنه لم ير الكثير من الأدلة على التلاعب بالأسعار، وأشار كذلك إلى أنه "بصفتنا متداولين، فإننا لا نشعر بالقلق بشكل خاص بشأن زيادة التقلبات في انقضاء العقد، لأن المتداولين يرغبون في التداول عند التقلبات".